الخصخصة

 

تغيير الوضع القانوني إلى مؤسسة مستقلة غير ربحية

 

شريطة إصلاح القطاع التمويلي للرعاية الصحية وجاهزية مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث للاستقلالية الذاتية كمؤسسة مستقلة غير ربحية، فإن المرحلة النهائية للتحول ستتطلب نقل أسهم المؤسسة العامة إلى مؤسسة مستقلة تم إنشاءها حديثا.

سيخضع مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث لعملية التفويض الموضوعية التي ستقوم بتقييم قدرته المالية على أن يكون مكتفياً بذاته (مع وجود دافع) وقدرته التشغيلية على تقديم خدمات الرعاية الصحية ذات الجودة العالية بما يتماشى مع أهداف المؤسسة. وسيخضع أداء القيادة والحوكمة أيضا للتقييم كجزء من المعايير.

 

 

 

وسيتم تفعيل هذه المبادرة في السنة الرابعة للتحول فقط. وقد بدأ الاستعداد المبدئي لذلك.