رسالة المشرف العام التنفيذي

 

 

 

نرحب بكم في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث (المؤسسة العامة)

 

حصل المستشفى على اعتماد اللجنة الدولية المشتركة لاعتماد المنشآت لصحية (JCI) ونفخر بأن يكون مستشفانا أحد المستشفيات الستة التي حصلت على جائزة برنامج الاستقطاب الدولي ماجنيت خارج الولايات المتحدة الامريكية من المركز الأمريكي لاعتماد مؤهلات التمريض (ANCC) ويعتبر هذا الإنجاز شرفا كبيرا تناله المستشفى بسبب تميز وجودة العناية التمريضية المقدمة للمرضى. وقد حصل المستشفى مؤخراً على جائزة التصنيف السابع من جمعية معلومات العناية الصحية و أنظمة الإدارة HIMSS في السجلات الطبية الالكترونية كأول مؤسسة طبية تحصل على هذه الجائزة خارج أمريكا الشمالية كأعلى تصنيف عالمي في تطبيق السجل الطبي الإلكتروني . كما يفخر المستشفى باعتباره المؤسسة الرائدة في مجال الرعاية الصحية التخصصية في المنطقة بحيث قدم مجموعة كاملة من خدمات الرعاية الصحية تشمل على سبيل المثال لا الحصر زراعة الأعضاء ورعاية القلب وعلم الجينات الطبية والعلوم العصبية وعلم الأورام وأورام أمراض الدم عند الأطفال.


وتتجلى رسالتنا في العمل على توفير أعلى مستوى من الرعاية الصحية المتخصصة في بيئة تعليمية وبحثية متكاملة ولا يقتصر نطاق تطبيق رسالتنا على المرافق داخل حرم المستشفى وانما من خلال الانترنت حيث يستطيع زوار موقعنا الإلكتروني اكتشاف ثروة من المعلومات الشاملة لجميع مجالات المستشفى ومركز الأبحاث كما يمكن للمرضى والموظفين تسجيل الدخول للوصول إلى ملفهم الطبي الشخصي (Sehaty) والاطلاع على المواد التعليمية فضلا عن إتمام العديد من الخدمات عبر الإنترنت مما يتيح لهم تحكم (عناية) أفضل بصحتهم.
وسيتابع مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث سعيه ليكون أحد المستشفيات الرائدة في المنطقة في تقديم الرعاية الصحية حيث أن برامج الزراعة في هذا المستشفى تزداد قوة يوما بعد يوم و تتابع بناء نجاحاتها السابقة ونفخر بمراكز الزراعة الخاصة بنا والتي حصلت ،عند مقارنتها بمراكز الزراعة في الولايات المتحدة الامريكية والمملكة المتحدة في عام 2014م ، على المركز الأول بزراعة الكبد والكلية لدى الأطفال الذين تقل أعمارهم عن ثمانية عشر عاما والمركز الأول في التبرع بالكبد من قبل الأشخاص الأحياء بالإضافة إلى حصول المستشفى على المركز الثاني في التبرع بالكلى من قبل الاشخاص الأحياء. كما ان معدلات البقاء على قيد الحياة للمرضى قابلة للمقارنة بمراكز زراعة جميع الأعضاء في الولايات المتحدة .


وتشكل الأبحاث العلمية والمترجمة أساساً لرؤية مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بصفته مؤسسة الرعاية الصحية الرائدة في العالم وإننا لنفخر بكون مستشفانا عضواً ممثلاً للمملكة ومساهماً في اتحاد مكافحة سرطان الجينوم الدولي. ويتمتع مركز الأبحاث ببيئة علمية قوية وزاهرة باعتباره واحداً من المراكز الرائدة للبرنامج السعودي للجينوم البشري المدعوم من مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية. كما يشتهر مركز الأبحاث في المنطقة باعتباره واحدا من المساهمين الرئيسيين في التشخيص الجزيئي والطب الإشعاعي


ولأكثر من ثلاثين عاماً تميز قسم الشؤون الأكاديمية والتدريب بتقديم الأنشطة التعليمية المتميزة المستمرة إضافة الى الخدمات السمعية البصرية المتطورة. وفي عام 2004 تم اعتماد المستشفى كأول مستشفى من نوعه في المنطقة يحصل على الاعتماد من الأكاديمية الأمريكية للتعليم المستمر (AACME) . يقدم المستشفى حالياً إحدى وعشرون برنامجاَ تدريبياَ للأطباء المقيمين وتسعة وستون برنامجاً للزمالة في التخصصات الدقيقة وبالإضافة إلى ذلك توجد أربعة عشر من برامج طبية مساعدة و هذه البرامج اجتذبت المئات من أفراد العاملين في مجال الصحة وإدارة المستشفيات والإداريين الذين اغتنموا الفرصة لتطوير وتعزيز مسيرتهم المهنية. خلال فترة العشر سنوات ما بين العامين 2005 -2015 م تم منح أكثر من 285 بعثة طبية وما يزيد على 525 بعثة دراسية. ويدرس الطلبة المبتعثون في عدد كبير من الدول بما في ذلك دول أمريكا الشمالية وأوروبا وأستراليا حيث ينعكس المستوى العالي للتدريب في حقيقة أن أكثر من 93% من هؤلاء المبتعثين تم تعيينهم في مناصب داخل مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث.
وختاماً فإن نجاحنا قائم على رضا المرضى وتفاني موظفينا وسعينا المستمر نحو التميز في المجال الطبي.


نشكر لكم زيارتكم لموقع مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث.

الأستاذ الدكتور قاسم القصبي

المشرف العام التنفيذي