تقرير المسؤولية الاجتماعية

تقرير المسؤولية الاجتماعية 2015 م

يسرنا أن نرحب بكم في تقرير المسؤولية الاجتماعية للمؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، الذي ركزنا فيه هذا العام على تبني توجيهات المبادرة الجيل الرابع. وقد قمنا بمراجعة وتحديث عملية تقييم GRI العالمية لإعداد التقارير الأهمية النسبية لكي تعكس بصورة أفضل المسائل الأكثر أهمية للجهات ذات العلاقة.

 

يسّرني أن أشارككم تقرير المسؤولية الاجتماعية للمؤسسة العامّة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركزي الأبحاث لعام 2015 م، وأود أن أشكر الجهات ذات العلاقة على مساهمتهم البناءة.


معالي الدكتور توفيق بن فوزان الرّبيعة

رئيس مجلس الإدارة
المؤسسة العامّة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث

 

أن من بالغ سرورنا في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث أن نشارككم تقريرنا للعام الثاني حول المسؤولية الاجتماعية.



معالي الدكتور/ قاسم القصبي

المشرف العام التنفيذي
المؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث


نبذة عن المسؤولية الإجتماعية

الصحة الإلكترونية
صحتي: إجمالي التعاملات
+653,000
عدد المرضى الذين راجعوا العيادات الافتراضية
                 (200 في 2014)
979
المشاركون في برنامج تدريب وتوظيف الكوادر السعودية
 
428
نسبة السعودة
 
43.6%
أبحاث منشورة
 
373
برامج التعاون مع المجتمع الدولي
 
78

نهجنا في المسؤولية الاجتماعية

ينبع التزامنا تجاه المسؤولية الاجتماعية من رسالتنا في توفر أعلى مستويات الرعاية الصحية المتخصصة في بيئة متكاملة للتعليم الطي والبحث.

حمل "نهجنا في المسؤولية الاجتماعية"

مرضانا

يأتي مرضانا واحتياجاتهم في أعلى سلم أولوياتنا. فنحن نستند في كل ما نقوم من أعمال، إلى قيمنا الأساسية المتمثلة في التركيز على المرضى، والنزاهة، والجودة، والعطف، والعمل الجماعي، والي نستلهم منها رسالتنا في تقديم أعلى مستويات الجودة للرعاية الصحية المتخصصة، والتجربة المتميّزة للمرضى، وهو ما يتحقق من خال الالتزام والابتكار والإبداع. وبالإضافة إلى ذلك، نسعى لنكون مقدم رعاية صحية يحظى بالاحترام والثقة الراسخة في جميع المجتمعات في المملكة.

حمل "مرضانا"

مجتمعاتنا

نستشعر في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث أن مسؤوليتنا لا تنحصر في مرضانا فقط، بل تشمل عائلاتهم، والمجتمعات الي نعمل بها ونقدم خدماتنا لها. ولذلك فإننا نرغب في إحداث أثر إيجابي ودائم في حياتهم. ومن أجل تحقيق غايتنا، نشارك معرفتنا وتجربتنا بأقصى طاقاتنا لبناء وتعزيز التطور الاجتماعي الاقتصادي في المملكة العربية السعودية. ويُعَدُّ التعاون وبناء شراكات قوية أحد العناصر الرئيسة لذلك.

حمل "مجتمعاتنا"

مكان العمل لدينا

يُعَدُّ موظفو المستشفى عاماًَ أساسياًَ لنجاحنا. فإن التزامهم، وإخلاصهم، ومهاراتهم المتنوّعة والمتخصصة، كلها تُعَدُّ عوامل بالغة الأهميّة لتمكيننا من إنقاذ رؤيتنا وأهدافنا الممتدة. ونريد من زملائنا تعظيم قدراتهم، واستغلال الفرصة المتاحة لهم للتطوير المستمر والاحساس بالفخر بالعمل لدى مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث. كما نريد تعزيز الثَّقافة الي تجعل من كل ذلك أمراَ ممكناَ، وتستثمر في مواردنا البشريَّة بما يمكّننا من الحصول على حياة وظيفيّة طويلة وناجحة لدى المستشفى.

حمل "مكان العمل لدينا"

عملياتنا

ندرك في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث أن الالتزام بالأنظمة واللوائح الوطنية يعد أمرا أساسيا. وبالإضافة إلى ذلك، نعتقد بأننا مسؤولون عن العمل بطريقة أخلاقية، تساعد على وضع المعاير للجهات المماثلة على المستوى المحلي والإقليمي خال سعينا لتحقيق التمييز في كل ما نفعل.

حمل "علملياتنا"

بيئتنا

نلتزم بعدم إلحاق الضرر بمرضانا وموظفينا والمجتمعات الي نعمل فيها ونساندها. وفي اعتقادنا أن هذه الفلسفة تتسع لتشمل ممارستنا في التعامل مع البيئة. ولذلك فإننا نعمل على التقليل من تأثيراتنا المباشرة وغير المباشرة فيها.

حمل "بيئتنا"