برنامج تقنية الأوعية الدموية

يعنى تقني الأوعية الدموية بالتشخيص والتدخل العلاجي للقلب والأوعية الدموية بطلب وإشراف الطبيب المعالج وخاصةً في كل من:

1)القسطرة القلبية

2)التصوير الصوتي وتخطيط القلب

يتطلب عمل تقني القلب والأوعية الدموية مهارات واحترافية عالية تمكنهم من المساعدة في علاج المرضى اللذين يعانون من أمراض القلب والدورة الدموية. يعمل تقني الأوعية الدموية جنباً إلى جنب مع أطباء القلب وطاقم التمريض المتخصص في مجال القلب والأوعية الدموية.

ويعتبر قسم القسطرة القلبية مجالاً حساساً ودقيق حيث يتطلب من تقني القلب التعامل مع أجهزة متخصصة للقيام بعمليات حساسة مثل قسطرة القلب وزراعة منضم ضربات القلب. كما يعمل تقني القلب مع أخصائي الأشعة ويقوم باستخدام أجهزه متطورة كأجهزة الأشعة النووية والإشعاعية.

بالنسبة لقسم التصوير الصوتي وتخطيط القلب، يتطلب التعامل المباشر مع المريض حيث يقوم التقني بالقيام بالأشعة الصوتية والتخطيط مما يتطلب التعامل مع أجهزة معقدة ومتقدمة لتقييم عمل القلب والدورة الدموية. إضافةً الى ذلك ،يتعامل تقني القلب مع أجهزة متقدمة لمتابعة وظائف القلب عند المريض مما يعني أن تقني القلب يحتاج أن يكون ملماً بالتقنية والتعامل مع الأجهزة الإلكترونية إلى حد كبير.

ويتميز مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بكادر طبي محترف في مجال القلب والأوعية الدموية. حيث يقوم هذا الكادر المحترف بتدريس البرنامج. كما تتوفر في مركز القلب في المستشفى جميع الأجهزة القلبية المتقدمة مما يتيح بيئة تطبيقية على أعلى المستويات للدارسين في مجال القلب والأوعية الدموية.

برنامج تقنية القلب والأوعية الدموية مصنف من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية حيث يحصل المتدرب في نهاية البرنامج على تصنيف الهيئة إضافةً إلى شهادة تقني القلب والأوعية الدموية مقدمة من مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث.

المدرب