تعرف على الأمراض

 

سرطان عنق الرحم

تعرف على الأمراض

 

ما هو سرطان عنق الرّحم؟

يعدّ سرطان عنق الرحم أحد أنواع السرطان الشائعة التي تحدث نتيجة لتكاثر الخلايا الخبيثة في منطقة عنق الرحم. وعنق الرحم هو الجزء السفلي من الرحم الذي يربط الرحم بالمهبل.1 وعلى الرغم من أنّ كافة النساء على اختلاف أعمارهن هنّ عرضة للإصابة بسرطان عنق الرحم، يعتبر هذا المرض أكثر شيوعاً لدى النساء دون سنّ الـ 50 من العمر.2

وهنالك نوعان رئيسيّان لسرطان عنق الرحم:

  • سرطان الخلايا الحرشفية: يعدّ النوع الأكثر شيوعاً ويستهدف الخلايا الحرشفية في عنق الرحم.
  • سرطان الخلايا الغدّية: ينشأ من الخلايا الغدّية المنتجة للمخاط في عنق الرحم.

ويحتل سرطان عنق الرحم المرتبة الرابعة بعد سرطانات الثدي والقولون والرئتين ضمن قائمة أكثر أنواع أمراض السرطان شيوعاً لدى النساء في كافة أنحاء العالم. وبلغ عدد الحالات الجديدة التي تمّ تشخيص إصابتها بسرطان عنق الرحم في عام 2012 ما يقارب 528 ألف حالة، حيث تمّ تسجيل معظمها في الدول ذات الموارد المحدودة.3

أمّا على مستوى المملكة العربية السعودية، فيحتل سرطان عنق الرحم المرتبة الثانية عشرة ضمن قائمة أكثر أنواع أمراض السرطان شيوعاً لدى النساء، حيث تعدّ نسبة الإصابة بهذا المرض في المملكة منخفضة جداً ولا تمثّل إلاّ 2,4? فقط من إجمالي حالات الإصابة الجديدة بأمراض السرطان.4 ويعزو المتخصصون هذا الانخفاض في معدلات انتشار سرطان عنق الرحم إلى الاختلافات الجينية والبيئية والثقافية التي تميّز المملكة عن باقي دول العالم.5

 

ما الأسباب والعوامل التي تزيد من احتمال الإصابة بسرطان عنق الرّحم؟

على الرغم من أنّ الأسباب الدقيقة للإصابة بسرطان عنق الرحم ما تزال غير معروفة، تمثّل الإصابة بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) عامل الخطر الرئيسي الذي يزيد من احتمال الإصابة بهذا النوع من أمراض السرطان. وتعدّ الإصابة بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري إحدى الحالات المرضية الشائعة التي تنتقل عن طريق سوائل الجسم والاحتكاك المباشر للجلد بمنطقة مصابة بهذا الفيروس. وهنالك أكثر من 100 نوع من فيروسات الورم الحليمي البشري، حيث ينتقل نحو 40 نوعاً منها عبر الاتصال الجنسي. وتشمل العوامل الأخرى التي تزيد من احتمال الإصابة بسرطان عنق الرحم ما يلي:6

  • تعدد الشركاء في العلاقات الجنسية يزيد من احتمال الإصابة بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري.
  • بدء ممارسة العلاقات الجنسية في سن مبكرة يزيد أيضاً من احتمال الإصابة بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري.
  • التدخين: يؤثر التدخين سلباً تأثير الجهاز المناعي في الجسم، وبالتالي يمكن أن يزيد من احتمال الإصابة بسرطان عنق الرحم.
  • ضعف الجهاز المناعي (نتيجة للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية على سبيل المثال).
  • زيادة الوزن أو السّمنة.
  • إصابة أحد الأقارب بسرطان عنق الرحم سابقاً.

 

ما هي أعراض سرطان عنق الرّحم؟

قد لا تظهر على المرضى المصابين بسرطان عنق الرحم أية علامات أو أعراض واضحة في المراحل المبكرة من المرض. ولكن تشمل الأعراض التي تظهر في المراحل المتقدمة ما يلي:8

  • نزيف غير طبيعي (خلال ممارسة الجنس أو بعد سن اليأس وانقطاع الحيض).
  • إفرازات مهبلية غير طبيعية تحتوي على الدم.
  • ألم في الحوض.
  • ظهور الدم في البول.
  • أعراض معوية.
  • ظهور الدم في البراز.
  • الشعور بعدم الراحة أو الألم خلال الجماع.
  • فقدان الشهية.
  • خسارة الوزن.
  • الشعور بالتعب والإعياء.

 

كيف يتمّ تشخيص سرطان عنق الرّحم؟

يساعد الكشف المبكر في الوقاية من 75? من حالات الإصابة بسرطان عنق الرحم.9 ويلجأ الأطباء إلى إجراء مجموعة متنوعة من الفحوصات تشمل ما يلي:

  • اختبار مسحة عنق الرحم (Pap): يتمّ أخذ عينات من خلايا عنق الرحم وفحصها تحت المجهر للتحقق من وجود أية خلايا غير طبيعية، ويتيح بالتالي الكشف عن سرطان عنق الرحم في مرحلة مبكرة يكون فيها العلاج أكثر فعالية. ويوصي الأطباء بإجراء هذا الاختبار للنساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 21-65 عاماً.
  • اختبار الحمض النووي لفيروس الورم الحليمي البشري: يتمّ عبر هذا الاختبار التحقق من وجود المادة الوراثية لأحد أنواع فيروس الورم الحليمي البشري لدى النساء اللاتي كانت نتائج اختبار مسحة عنق الرحم لديهن غير طبيعية.

وفي حال التوصل إلى أية نتائج تدعو للريبة والشكّ خلال هذه الاختبارات، ينبغي إجراء فحوصات أخرى شاملة ودقيقة لعنق الرحم تشمل ما يلي:10

  • منظار المهبل: يتمّ استخدام المنظار للتحقق من وجود أية خلايا غير طبيعية.
  • الخزعة أو العينة: يتمّ أخذ عينة صغيرة من خلايا عنق الرحم لفحصها في المختبر. وتستخدم العديد من الاختبارات لإجراء الخزعة.

 

كيف يتمّ علاج سرطان عنق الرّحم؟

يكون علاج سرطان عنق الرحم فعالاً في حال تمّ الكشف عنه وتشخيصه في مرحلة مبكرة، حيث تعدّ الجراحة الخيار الأمثل في هذه المرحلة. في حين يتمّ اللجوء إلى العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي وغيرها من أساليب العلاج الأخرى للتعامل مع الحالات المتقدمة من المرض.11

  • الجراحة: يتمّ إجراء عملية تعرف باسم "استئصال الرحم" والتي تشمل إزالة السرطان والرحم معاً. كما يتمّ أحياناً بالإضافة إلى ذلك إزالة جزء من المهبل والعقد الليمفاوية.
  • العلاج الإشعاعي: ويشمل استخدام الأشعة السينية لتدمير الخلايا السرطانية في عنق الرحم. ويمكن استخدام العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي معاً قبل الجراحة للحدّ من انتشار الورم وحجمه، أو لتدمير أية خلايا سرطانية متبقية بعد الجراحة.
  • العلاج الكيميائي: هو مجموعة من الأدوية التي تستخدم للقضاء على الخلايا السرطانية. ويمكن أن تُعطى هذه الأدوية عن طريق محاليل وريدية أو على شكل حبوب أو حقن، حيث تتميز بقدرتها على الوصول إلى معظم أجزاء الجسم، مما يجعلها الخيار الأمثل لعلاج الحالات التي يكون فيها السرطان قد انتشر إلى أعضاء ومناطق بعيدة عن المكان الأصلي للإصابة.

 

هل يمكن الوقاية من سرطان عنق الرّحم؟

أظهرت نتائج الدراسات أنّ لقاحات فيروس الورم الحليمي يمكن أن تقلل بشكل كبير من مخاطر الإصابة بسرطان عنق الرحم، حيث تساهم هذه اللقاحات في الوقاية من الإصابة بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري من النوعين 16 و18، واللذين يعتبران السبب الرئيسي للإصابة بنحو 70? من حالات سرطان عنق الرحم في كافة أنحاء العالم. ويوصى بإعطاء هذا اللقاح للفتيات والنساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 13-26 عاماً.

ويوصي الأطباء بضرورة الإقلاع عن التدخين للوقاية من سرطان عنق الرحم، إلى جانب إجراء اختبار مسحة عنق الرحم بصورة دورية، وذلك بمعدل مرة واحدة على الأقل كل 3 سنوات.12

كما كشفت نتائج بعض الدراسات التي تمّ إجراؤها مؤخراً أنّ اتباع نظام غذائي صحي يشتمل على تناول الفواكه والخضروات والفيتامينات يلعب دوراً هامّاً في الوقاية من الإصابة بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري.13

 

المراجع:

What is cervical cancer? (What is cervical cancer?) http://www.cancer.org/cancer/cervicalcancer/detailedguide/cervical-cancer-what-is-cervical-cancer

"CERVICAL CANCER." Cancerresearchuk. 1 Nov. 2014. Web. http://publications.cancerresearchuk.org/downloads/product/CS_KF_CERVIX.pdf (Accessed December 20, 2015)

International Agency for Research on Cancer. "Latest world cancer statistics Global cancer burden rises to 14.1 million new cases in 2012: Marked increase in breast cancers must be addressed." World Health Organization 12 (2013).

Alsbeih, Ghazi. "HPV infection in cervical and other cancers in Saudi Arabia: implication for prevention and vaccination." Frontiers in oncology 4 (2014).

Alsbeih, Ghazi, et al. "HPV prevalence and genetic predisposition to cervical cancer in Saudi Arabia." Infect Agent Cancer 8.1 (2013): 15.

Zarchi, Mojgan Karimi, et al. "Cervical cancer and HPV vaccines in developing countries." Asian Pacific J Cancer 10 (2009): 969-974.

Magnusson, Patrik KE, Pär Sparén, and Ulf B. Gyllensten. "Genetic link to cervical tumours." Nature 400.6739 (1999): 29-30.

Saonere, Jyotsna A. "Awareness screening programme reduces the risk of cervical cancer in women." African Journal of Pharmacy and Pharmacology 4.6 (2010): 314-23.

Bukhari, Mulazim Hussain, et al. "Clinicopathological importance of Papanicolaou smears for the diagnosis of premalignant and malignant lesions of the cervix." Journal of cytology/Indian Academy of Cytologists 29.1 (2012): 20.

Cervical cancer (Tests and diagnosis) http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/cervical-cancer/basics/tests-diagnosis/con-20030522 (Accessed December 20, 2015)

Cervical, ovarian, and uterine cancers. by : Berria, Matthew, Ph.D., Magill’s Medical Guide (Online Edition), January, 2013

Can cervical cancer be prevented? (Can cervical cancer be prevented?) http://www.cancer.org/cancer/cervicalcancer/detailedguide/cervical-cancer-prevention

García?Closas, Reina, et al. "The role of diet and nutrition in cervical carcinogenesis: a review of recent evidence." International journal of cancer 117.4 (2005): 629-637.