تعرف على الأمراض

 

جلطات الأوردة العميقة

تعرف على الأمراض

 

ما هي جلطات الأوردة العميقة؟

تعدّ جلطات الأوردة العميقة إحدى الحالات المرضية التي تحدث نتيجة لتشكّل جلطة دموية (خثرة) في أحد الأوردة العميقة داخل الجسم. وتتشكل معظم هذه الجلطات عادةً في وريد الساق العميق، وهو وريد كبير الحجم يمرّ عبر عضلات السّاق والفخذ.

وتمثّل الإصابة بجلطات الأوردة العميقة تهديداً خطيراً على حياة المرضى، وذلك بسبب إمكانية انتقال الجلطات التي تتشكّل في أوردة السّاق على سبيل المثال إلى مناطق أخرى من الجسم كالرئتين، مما يؤدي إلى عرقلة تدفق الدم فيهما والإصابة بالانصمام (الانسداد) الرئوي.

وتحتل جلطات الأوردة العميقة المرتبة الثالثة بعد كلٍّ من المتلازمة التاجيّة الحادّة والسكتات الدماغية ضمن قائمة أكثر أنواع أمراض القلب والأوعية الدموية انتشاراً حول العالم.1 ولا تتوفر معلومات دقيقة حالياً حول معدلات الإصابة بجلطات الأوردة العميقة على مستوى المملكة العربية السعودية، ولكن إذا افترضنا أن هذه المعدلات لا تختلف كثيراً عن نظيراتها في الدول الأخرى فإن ما يقارب 25 ألف شخص في المملكة يصابون بجلطات الأوردة العميقة سنويّاً.2

 

ما هي أسباب جلطات الأوردة العميقة؟

تحدث جلطات الأوردة العميقة عندما لا يعمل نظام تخثر الدم في الجسم على النحو المطلوب. ويؤدي تشكّل جلطة صغيرة في الوريد إلى التهاب المنطقة المصابة، والذي يساهم بدوره في تشكّل مزيد من الجلطات الدموية. ويمكن أن تحدث الجلطات الدموية نتيجة لعدّة حالات مرضية تؤدي إلى منع تدفق الدم في الجسم أو تخثّره بصورة طبيعية وسليمة.3

 

ما هي العوامل التي تزيد من احتمال الإصابة بجلطات الأوردة العميقة؟

هناك العديد من العوامل التي تزيد من احتمال الإصابة بجلطات الأوردة العميقة، والتي تشمل ما يلي:4

  • وجود سوابق عائلية للإصابة بالجلطات الدموية.
  • الراحة في الفراش أو الجلوس في وضعية واحدة لفترة طويلة من الزمن مما يسبب بطء في تدفق الدم في الأوردة العميقة.
  • التعرّض لإصابة ما أو إجراء عملية جراحية في الأوردة يمكن أن يزيد من احتمال الإصابة بجلطات الأوردة العميقة.
  • الحمل: يزداد مستوى الضغط داخل الأوردة خلال فترة الحمل والأشهر الستة الأولى بعد الولادة، مما يزيد من احتمال الإصابة بجلطات الأوردة العميقة.
  • حبوب منع الحمل والعلاج بالهرمونات البديلة: تزيد من قدرة الدم على التخثر وتشكّل الجلطات.
  • زيادة الوزن أو السّمنة: تزيد من مستوى الضغط داخل الأوردة.
  • التدخين.
  • السرطان: يمكن أن تؤدي الإصابة ببعض أنواع السرطان أو الخضوع للتدابير العلاجية المتعلقة بها إلى زيادة كمية المواد التي تسبب تجلّط الدم.
  • قصور القلب.
  • داء الأمعاء الالتهابي.
  • التقدّم في العمر.

 

ما هي أعراض جلطات الأوردة العميقة؟

تستهدف جلطات الأوردة العميقة الأوردة الكبيرة في القسم السفلي من الساق والفخذ بشكل رئيسي، ولا سيما في جانب واحد من الجسم. وتؤدي الجلطة إلى إعاقة تدفق الدم بالإضافة إلى ظهور الأعراض التالية:5

  • احمرار جلد السّاق.
  • ألم في السّاق يبدأ غالباً في ربلة (بطّة) السّاق على شكل تشنج أو وجع.
  • تورّم السّاق أو على ظهور التورّم على امتداد الوريد المصاب في السّاق.
  • الشعور بزيادة الحرارة في السّاق.

 

كيف يتمّ تشخيص جلطات الأوردة العميقة؟

يقوم الطبيب بتشخيص الإصابة بجلطات الأوردة العميقة عبر التعرّف على التاريخ الطبي للمريض، إلى جانب إجراء الفحص البدني (السريري) ومجموعة من الفحوصات التشخيصية الأخرى:6

  • التاريخ الطبي: يقوم الطبيب بمعاينة الحالة الصحية العامة للمريض والأدوية التي يستخدمها حالياً، والتحقق من تعرّضه لأية إصابات أو خضوعه لعمليات جراحية في الآونة الأخيرة.
  • الفحص البدني (السريري): يقوم الطبيب بالتحقق من وجود علامات وأعراض جلطات الأوردة العميقة كاحمرار الساقين أو تورّمهما أو ارتفاع حرارتهما.
  • الفحوصات التشخيصية:
    • الموجات فوق الصوتية: يعدّ أكثر أنواع الفحوصات المستخدمة لتشخيص جلطات الأوردة العميقة شيوعاً، حيث يوفر صوراً دقيقة تتيح معاينة تدفق الدم عبر الشرايين والأوردة في الساق المصابة.
    • اختبار "دي – ديمر" (D-dimer): يتيح هذا الاختبار قياس مادة معيّنة تظهر في الدم عندما تذوب الجلطة الدموية.
    • تصوير الأوردة: يتيح هذا الفحص معاينة أوردة الساقين عبر تصويرها بالأشعة السينية.
    • أشعة الرنين المغناطيسي.
    • الأشعة المقطعية.

 

 كيف يتمّ علاج جلطات الأوردة العميقة؟

تتمثّل الأهداف الرئيسية للتدابير التي يتمّ اتخاذها لعلاج جلطات الأوردة العميقة في العمل على الوقاية من الإصابة بالانصمام (الانسداد) الرئوي ومنع الدم من التخثر. وتشمل خيارات العلاج المتاحة ما يلي:7

  • مميّعات الدم (مضادات التخثر): تعدّ أكثر الأدوية المستخدمة لعلاج جلطات الأوردة العميقة شيوعاً، حيث تقلل من قدرة الدم على التخثّر وتمنع الجلطات الدموية من التحرّك بسهولة والانتقال إلى مناطق أخرى من الجسم. كما تساهم أيضاً في منع زيادة حجم الجلطات الدموية والحدّ من احتمال تشكّل جلطات جديدة.
  • حالّات الخثرة: تعمل هذه الأدوية على إذابة الجلطات الدموية الكبيرة بسرعة وبالتالي التخفيف من شدّة الأعراض الناجمة عنها.
  • الفلاتر: يمكن إدخال فلاتر معيّنة في أحد أوردة البطن الكبيرة لمنع الجلطات من الانتقال إلى الرئتين والتسبب بالإصابة بالانصمام (الانسداد) الرئوي.
  • الجوارب الضاغطة: يتمّ ارتداء هذه الجوارب في الساقين وتساهم في الحدّ من تورم السّاق الناجم عن تشكّل الجلطات الدموية.

 

  المراجع:

 Venous Thromboembolism (Deep Venous Thrombosis & Pulmonary Embolism) (Venous Thromboembolism) http://www.clevelandclinicmeded.com/medicalpubs/diseasemanagement/cardiology/venous-thromboembolism/ (Accessed January 16, 2016)

Al-Hameed, Fahad, et al. "The Saudi clinical practice guideline for the diagnosis of the first deep venous thrombosis of the lower extremity." Annals of thoracic medicine 10.1 (2015): 3.

Deep Vein Thrombosis (DVT) (Deep Vein Thrombosis (DVT)) http://www.vascularweb.org/vascularhealth/pages/deep-vein-thrombosis-(-dvt-)-.aspx (Accessed January 16, 2016)

Deep vein thrombosis (DVT) (Risk factors) http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/deep-vein-thrombosis/basics/risk-factors/con-20031922 (Accessed January 16, 2016)

Deep venous thrombosis: MedlinePlus Medical Encyclopedia (U.S National Library of Medicine) https://www.nlm.nih.gov/medlineplus/ency/article/000156.htm (Accessed January 16, 2016)

How Is Deep Vein Thrombosis Diagnosed? (- NHLBI, NIH) http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/dvt/diagnosis (Accessed January 16, 2016)

Deep vein thrombosis (DVT) (Treatments and drugs) http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/deep-vein-thrombosis/basics/treatment/con-20031922 (Accessed January 16, 2016)