تعرف على الأمراض

 

تليٌّف الكبد

تعرف على الأمراض

 

ما هو تليُّف الكبد؟

يعدّ تليف (تشمّع) الكبد أحد الأمراض الخطيرة التي تصيب الكبد وتؤدي إلى ظهور الندبات في أنسجته وإعاقته عن القيام بوظائفه بشكل طبيعي.

ويعتبر الكبد أكبر الأعضاء الداخلية في جسم الإنسان، ويؤدي العديد من المهام والوظائف الحيوية التي تشمل ما يلي:

  • إنتاج الصفراء، والتي تساعد الجسم على امتصاص الدهون والكوليسترول والفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون.
  • تحويل الغذاء إلى طاقة.
  • تنظيف الجسم من الكحول والسموم.

ويؤدي تشكّل الندوب في أنسجة الكبد إلى إلحاق أضرار كبيرة في بنيته، حيث تساهم في إعاقة تدفّق الدم عبره وتؤدي إلى إبطاء عملية معالجة المواد الغذائية والهرمونات والأدوية وامتصاصها في الجسم.1

 

ما هي أسباب تليُّف الكبد؟

هنالك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بتليّف الكبد. فعلى سبيل المثال، قد تحدث الإصابة بهذا المرض نتيجة لتعرّض خلايا الكبد لمرض ما أو أذيّة مباشرة (كالتهاب الكبد)، أو غير مباشرة نتيجة لالتهاب القنوات الصفراوية أو انسدادها. ومع مرور الوقت، تؤدي هذه الأمراض في حال استمرار تأثيرها على الكبد لفترات طويلة إلى تشكّل الندبات في أنسجته، والتي تسمى بعملية "التليُّف". ولا تتسبب الحالات الخفيفة من التليُّف عادة بظهور أية أعراض على المرضى، ولكن في حال زيادة حجم التليُّف فإن ذلك يؤدي إلى حدوث تغيّرات في المظهر الطبيعي للكبد واضطرابات في وظائفه.

وتشمل أبرز الأسباب التي تؤدي إلى تعرّض خلايا الكبد لمرض ما أو ما يلي:2

  • الإدمان المزمن على الكحول: يعدّ الإدمان على الكحول أحد الأسباب الشائعة للإصابة بتليُّف الكبد، حيث يؤدي الإفراط في شرب الخمور على مدى سنوات عديدة إلى تضرر الكبد وإصابته بالالتهابات والتليُّف.
  • التهاب الكبد الفيروسي المزمن من النوع "بي" أو "سي" أو "دي": يحدث التهاب الكبد نتيجة للإصابة بعدوى فيروسية تؤدي التهاب أنسجته أو تورمها وتلفها، والذي يمكن بدوره أن يتسبب على المدى الطويل في الإصابة بتليُّف الكبد.
  • الكبد الدهني المرتبط بالسّمنة والسكري: تتراكم الدهون في الكبد وتؤدي إلى تلف خلاياه وإصابته بالالتهابات. وتحدث هذه الحالة لدى الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السّمنة، والمصابين بداء السكري وارتفاع مستويات الكوليسترول في الدّم وارتفاع ضغط الدم، ومتلازمة الأيض (التمثيل الغذائي).
  • التهاب الكبد بالمناعة الذاتية: يقوم الجهاز المناعي في الجسم بمهاجمة خلايا الكبد، مما يؤدي إلى إصابتها بالالتهاب والتلف، وتليُّفها في نهاية المطاف.
  • التهاب القنوات الصفراوية أو انسدادها: تؤدي عدّة أنواع من أمراض الكبد إلى انسداد القنوات الصفراوية أو إصابتها بالالتهابات أو الندوب.

 

ما هي علامات وأعراض الإصابة بتليُّف الكبد؟

لا تظهر عادة على المرضى المصابين بتليُّف الكبد أية علامات أو أعراض واضحة في المراحل المبكرة من المرض. ولكن حالما تبدأ الأنسجة الليفيّة بالانتشار على حساب الأنسجة السليمة في الكبد وتضعف قدرته على القيام بوظائفه الحيوية على النحو المطلوب، يعاني المرضى من الأعراض التالية:3

  • الشعور بالتعب أو الإرهاق.
  • الإعياء.
  • حكة شديدة في أجزاء واسعة من الجسم.
  • فقدان الشهية.
  • خسارة الوزن.
  • الغثيان.
  • تراكم السوائل في البطن (الاستسقاء) وانتفاخه نتيجة لذلك.
  • تراكم كميات غير طبيعية من السوائل في الجسم (الوذمة)، ويكون ذلك في معظم الأحيان في القدمين أو الكاحلين أو الساقين.
  • نزيف الجهاز الهضمي: قد يعاني المصابون بتليُّف الكبد من تضخّم غير طبيعي في الأوردة (الدوالي) داخل الجهاز الهضمي.
  • اليرقان: وهو حالة مرضية تؤدي إلى اصفرار في بياض العينين والجلد.

 

كيف يتمّ تشخيص تليُّف الكبد؟

لا تظهر عادة على المرضى المصابين بتليُّف الكبد أية أعراض واضحة في المراحل المبكرة من المرض. وفي كثير من الأحيان، يتمّ الكشف عن الإصابة بتليُّف الكبد أولاً عبر إجراء تحاليل الدم أو الفحوصات الروتينية. ويرتكز التشخيص على توفر الظروف والعوامل التي تزيد من احتمال الإصابة بتليُّف الكبد كالإدمان على المشروبات الكحولية أو السّمنة، إلى جانب ظهور أعراض المرض. وتشمل الفحوصات والاختبارات التي يتمّ اللجوء إليها لتشخيص الإصابة بتليُّف الكبد ما يلي:5

الفحوصات المخبرية:

  • يتمّ إجراء فحوصات محددة للدم بهدف التحقق من:
    • وظائف الكبد: يتمّ فحص الدم للتحقق من وجود أنزيمات معيّنة قد تشير إلى تلف خلايا الكبد.
    • وظائف الكلى: يتمّ فحص نسبة الكرياتينين في الدم.
    • التهاب الكبد من النوعين "بي" و"سي".
    • بروتينات تجلّط (تخثّر) الدم.

 فحوصات التصوير والفحوصات الأخرى:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي والموجات الصوتية معاً للتحقق من مدى مرونة الأنسجة: وهو أحد التدابير غير الجراحية المتطورة التي تتيح الكشف عن أي تصلّب أو تيبّس في أنسجة الكبد.
  • أشعة الرنين المغناطيسي.
  • الأشعة المقطعية.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية لمعاينة شكل الكبد.
  • الخزعة أو العيّنة: يتمّ أخذ كمية صغيرة من نسيج الكبد لفحصها ومعرفة مدى شدّة المرض وانتشاره وتحديد أسبابه.

 

كيف يتمّ علاج تليُّف الكبد؟

تعتمد الخيارات المتاحة لعلاج تليُّف الكبد على سبب الإصابة بالمرض ودرجة التلف في أنسجة الكبد وطبيعة المضاعفات التي يعاني منها المريض في حال وجودها. واعتماداً على نوع المرض الذي أدى إلى الإصابة بتليُّف الكبد، يوصي الأطباء باستخدام أدوية معيّنة أو إدخال بعض التغييرات على نمط الحياة لعلاج التليُّف. وتهدف التدابير العلاجية المعتمدة في المراحل المبكرة من تليُّف الكبد إلى إبطاء عملية تشكّل الندبات في أنسجة الكبد. أمّا خلال المراحل المتقدمة من المرض، فيتمّ اللجوء إلى تدابير إضافية وإدخال المريض إلى المستشفى لمعالجة المضاعفات والحدّ منها. وتشمل أبرز التدابير العلاجية ما يلي:4

  • تجنّب تعاطي الكحول والمواد المحظورة الضارة بالصحة.
  • توخي الحذر عند تناول أدوية جديدة للوقاية من مضاعفاتها المحتملة على الكبد.
  • التطعيم ضد التهاب الكبد الفيروسي وإجراء الفحوصات اللازمة للكشف عنه.
  • علاج أسباب تليُّف الكبد (كاستخدام الأدوية المضادة لالتهاب الكبد الفيروسي من النوعين "بي" و"سي" على سبيل المثال).
  • علاج أعراض ومضاعفات تليُّف الكبد (علاج الحكة وآلام البطن وارتفاع ضغط الدم البابيّ والدوالي والوذمة والاستسقاء والاعتلال الدماغي الكبدي والفشل الكلوي الكبدي المنشأ).

تهدف التدابير العلاجية المعتمدة إلى منع تلف مزيد من أنسجة الكبد والحدّ من المضاعفات. أمّا في حال تعذّر علاج تليُّف الكبد، فإن الكبد سيتوقف عن العمل وأداء وظائفه على النحو المطلوب، وبالتالي قد تكون هنالك حاجة إلى إجراء عملية زراعة كبد. ويتولى الأطباء المتخصصون مسؤولية تقييم الحالة وتحديد ما إذا كانت عملية زراعة الكبد هي أفضل الخيارات المتاحة لعلاج تليُّف الكبد.

 

ما هي المضاعفات المترتبة على الإصابة بتليُّف الكبد؟

يعاني المصابون بتليُّف الكبد من بعض المضاعفات الخطيرة نتيجة لتراجع قدرة الكبد على القيام بوظائفه الحيوية على النحو المطلوب. وتشمل هذه المضاعفات ما يلي:4

  • فرط ضغط الدم البابيّ: وهو زيادة في ضغط الدم في الوريد البابي.
  • الوذمة والاستسقاء: تحدث نتيجة تراكم السوائل في الجسم وتؤدي إلى الإصابة بالعدوى الجرثومية التلقائية.
  • الدوالي: تنجم عن ارتفاع ضغط الدم البابيّ والذي يؤدي إلى توسّع الأوعية الدموية وتضخمها.
  • تضخّم الطحال: نتيجة لارتفاع ضغط الدم البابيّ.
  • الاعتلال الدماغي الكبدي: وهو تراكم السموم في المخ بسبب عدم قدرة الكبد على تنقية الدم منها. ويؤدي ذلك إلى قصور في الوظائف العقلية يشمل الارتباك وتغيّرات في الشخصية وفقدان الذاكرة وصعوبة في التركيز وتغيّرات في عادات النوم.
  • أمراض العظام الاستقلابية (الأيضية): وهي اضطرابات في قوة العظام تحدث عادة نتيجة لوجود خلل في نسب فيتامين "د" أو المعادن أو كتلة العظام أو بنيتها.
  • حصى المرارة والقناة الصفراوية: إنّ عدم قدرة الصفراء على التدفق بحرية من المرارة وإليها يؤدي إلى تجمّعها وتصلّبها على شكل حصيّات في المرارة.
  • الكدمات والنزيف: تحدث عندما يساهم الكبد في إبطاء عملية إنتاج البروتينات اللازمة لتجلّط (تخثّر) الدم.
  • الحساسية تجاه الأدوية: بسبب عدم قدرة الكبد على تصفية الدم من بقايا الأدوية بالسرعة المناسبة.
  • مقاومة الأنسولين ومرض السكري من النوع الثاني: بسبب عدم قدرة الجسم على الاستفادة من الأنسولين الذي يتم إنتاجه واستخدامه بشكل فعّال (مقاومة الأنسولين).
  • سرطان الكبد: وهو من المضاعفات الشائعة لدى الأشخاص الذين يعانون من تليُّف الكبد.


 المراجع:

Nishikawa, Hiroki, and Yukio Osaki. "Liver Cirrhosis: Evaluation, Nutritional Status, and Prognosis." Mediators of inflammation 2015 (2015).

Cirrhosis of the Liver Stages, Causes, Symptoms, Treatments (WebMD). http://www.webmd.com/digestive-disorders/cirrhosis-liver

William Sanchez, MD and Jayant A. Talwalkar, MD, MPH, FACG, Mayo College of Medicine, Rochester, MN – Published January 2009. Updated December 2012.

Cirrhosis (Cirrhosis). http://www.niddk.nih.gov/health-information/health-topics/liver-disease/cirrhosis/Pages/facts.aspx#comps

Cirrhosis (Tests and diagnosis). http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/cirrhosis/basics/tests-diagnosis/con-20031617