تعرف على الأمراض

 

التصاقات البطن

تعرف على الأمراض

 ما هي التصاقات البطن؟

التصاقات البطن هي عبارة عن "ندوب" داخلية تؤدي إلى التصاق أنسجة البطن مع أسطح الأعضاء المجاورة لها.1 ويحتوي البطن الذي لم يخضع سابقاً لأي عملية جراحية على تجاويف يملؤها سائل يفصل كلّاً من الجدار الداخلي للبطن والحجاب الحاجز والحوض عن الأحشاء والأعضاء الموجودة داخل البطن.2 إلاّ أنّ الإصابة بالالتصاقات البطنية تؤدي إلى حدوث حالة غير طبيعية تلتحم فيها الجدران الداخلية للبطن مع الأعضاء المجاورة لها.

 

ما هي أسباب التصاقات البطن؟

يعدّ الخضوع للعمليات الجراحية في البطن السبب الأكثر شيوعاً للإصابة بالالتصاقات البطنية. وتشير الإحصائيات إلى أنّ نسبة 55-94 بالمائة من المرضى الذين يخضعون لإحدى العمليات الجراحية المفتوحة معرضون لخطر الإصابة بالالتصاقات في البطن.3

وتشمل أبرز أنواع العمليات الجراحية المفتوحة التي تزيد من احتمال الإصابة بالالتصاقات البطنية ما يلي:4

  • استئصال المرارة.
  • استئصال المعدة: إزالة كامل المعدّة أو أجزاء منها جراحياً.
  • استئصال الزائدة الدودية.
  • استئصال الرّحم.
  • استئصال القولون: إزالة كامل القولون أو أجزاء منه جراحياً.
  • البتر البطني العجاني: يشمل استئصال كلّاً من الشرج والمستقيم والقولون السيني.
  • عمليات الأوعية الدموية البطنية: وهي عمليات جراحية لفتح الأوعية الدموية المسدودة في منطقة البطن.

ولا تقتصر أسباب الإصابة بالالتصاقات البطنية على الخضوع للعمليات الجراحية المفتوحة فحسب، بل تشمل أيضاً عوامل غير جراحية كالإصابة بأنواع العدوى المختلفة والالتهابات والخضوع للعلاج الكيميائي والإشعاعي والإصابة بالسرطان، والتي قد تؤدي إلى تلف الأنسجة والإصابة بالالتصاقات البطنية.5

 

ما هي أعراض التصاقات البطن؟

على الرغم من أنّ الإصابة بالالتصاقات البطنية لا تؤدي إلى ظهور أعراض محددة على المرضى عموماً، قد يعاني بعض المصابين بهذه الحالة من مجموعة من الأعراض الحادّة والمزمنة تشمل ما يلي:

  • انتفاخ البطن.
  • عدم انتظام عملية التبرّز.
  • ألم في البطن.
  • اضطرابات هضمية.
  • الانسداد المعوي.

وقد تشمل الالتصاقات البطنية في بعض الحالات الأعضاء التناسلية الأنثوية، مما يؤدي إلى الإصابة بحالات العقم وآلام الحوض المزمنة عند النساء.6

 

كيف يتمّ تشخيص التصاقات البطن؟

يعدّ التعرّف على تفاصيل التاريخ الطبي للمريض أكثر الأساليب المعتمدة دقّة لتشخيص الإصابة بالالتصاقات البطنية، حيث لا يتيح إجراء الفحوصات السريرية الأخرى أو استخدام تقنيات التصوير للأطباء التوصل إلى نتائج موثوقة.6 

 

كيف يتمّ علاج التصاقات البطن؟

لا يكون علاج الحالات الخفيفة من الالتصاقات البطنية عادةً أمراً ضرورياً، حيث أنها لا تتسبب بظهور أية أعراض خطيرة على المرضى عموماً. ولكن يتمّ اللجوء إلى التدخل الجراحي لعلاج بعض الحالات الشديدة من الالتصاقات التي تؤدي إلى انسداد الأمعاء أو إلحاق أضرار بالغة بالجهاز التناسلي. إلاّ أنّ خضوع المرضى لمزيد من العمليات الجراحية يعرضهم أيضاً لخطر الإصابة بالتصاقات جديدة، لذلك فإنّ الوقاية من الالتصاقات البطنية ينبغي أن تمثّل الهدف الرئيسي لكافة الجراحين.6

 

ما هي طرق الوقاية من التصاقات البطن؟

لا يعدّ علاج الحالات الشديدة من الالتصاقات البطنية أمراً بسيطاً، ومن هنا تبرز أهمية الوقاية بصفتها الحلّ الأمثل لهذه المشكلة الصحية. ويتيح اعتماد التقنيات والاستراتيجيات الجراحية التالية الحدّ من احتمال الإصابة بالالتصاقات:

  • جراحة المناظير: يتيح هذا النوع من الجراحة معاينة الأعضاء والأجهزة الموجودة داخل البطن باستخدام المنظار وهو عبارة عن أنبوب مرن وصغير الحجم تمّ تزويده بإضاءة وكاميرا، مما يساهم في الحدّ من نسبة الأنسجة المتضررة وظهور الالتصاقات الجديدة مقارنة بعمليات فتح البطن التقليدية. وعلى الرغم من الفوائد الكبيرة لتقنية المناظير إلاّ أنها لا تعدّ خياراً متاحاً على الدوام، كما أنها لا تضمن الوقاية التامّة من حدوث الالتصاقات.5
  • استخدام المواد المساعدة المضادة للالتصاق: يعدّ هذا الإجراء أحد أكثر الأساليب المعتمدة شيوعاً وتطوراً للوقاية من الالتصاقات البطنية، حيث يشمل استخدام مادّة عازلة (مثل الجلّ أو الزيوت أو الأغشية الرقيقة) لفصل الأجهزة والأعضاء المتضررة عن بعضها البعض، وبالتالي الحدّ من حدوث الالتصاقات البطنية.7

خلاصة القول، باتت الأساليب والاستراتيجيات العامة التي تساهم في الوقاية من حدوث الالتصاقات البطنية أكثر تطوراً وانتشاراً في عصرنا الحالي، وبالتالي يتعيّن على مقدّمي خدمات الرعاية الطبية اعتمادها لتصبح جزءاً لا يتجزأ من الممارسات السريرية الروتينية.

 

المراجع:

Okabayashi, Koji, et al. "Adhesions after abdominal surgery: a systematic review of the incidence, distribution and severity." Surgery today 44.3 (2014): 405-420.

Beyene, Robel T., Sandra L. Kavalukas, and Adrian Barbul. "Intra-abdominal adhesions: Anatomy, physiology, pathophysiology, and treatment." Current problems in surgery 52.7 (2015): 271-319.

Drollette, Christina M., and S. Z. Badawy. "Pathophysiology of pelvic adhesions. Modern trends in preventing infertility." The Journal of reproductive medicine 37.2 (1992): 107-21.

Liakakos, Theodoros, et al. "Peritoneal adhesions: etiology, pathophysiology, and clinical significance." Digestive surgery 18.4 (2001): 260-273.

Kamel, Remah M. "Prevention of postoperative peritoneal adhesions." European Journal of Obstetrics & Gynecology and Reproductive Biology 150.2 (2010): 111-118.

Brüggmann, Dörthe, et al. "Intra-abdominal adhesions: definition, origin, significance in surgical practice, and treatment options." Deutsches Ärzteblatt International 107.44 (2010): 769.

Maciver, Allison H., Michael McCall, and AM James Shapiro. "Intra-abdominal adhesions: cellular mechanisms and strategies for prevention." International Journal of Surgery 9.8 (2011): 589-594.