تعرف على الأمراض

 

مرض القلب التاجي

تعرف على الأمراض

 

ما هو مرض القلب التاجي؟

يعدّ مرض القلب التاجي أكثر أنواع أمراض القلب انتشاراً بين الناس. وتحدث الإصابة بهذا المرض بسبب انسداد أو تضيّق الشرايين الصغيرة التي تزوّد القلب بالدم والأكسجين، وذلك نتيجة لتراكم الكولسترول على جدرانها الداخلية، حيث تُعرف هذه الحالة باسم تصلّب الشرايين. ويؤدي انسداد الشرايين إلى إعاقة تدفق الدم إلى عضلات القلب، وبالتالي تناقص كميات الأوكسجين التي تصل إلى القلب.

ويعتبر مرض القلب التاجي أحد أخطر المشكلات التي تهدد الصحة العامة على مستوى العالم. وقد أظهرت نتائج الدراسات أنّ معدلات انتشار هذا المرض في المملكة العربية السعودية وصلت إلى 5,5?.1

 

ما هي أسباب الإصابة بمرض القلب التاجي؟

تشير الدراسات إلى أنّ الإصابة بمرض القلب التاجي تحدث نتيجة لعوامل معيّنة تؤدي إلى الحاق الضرر بالطبقات الداخلية للشرايين. وتشمل هذه العوامل:2

  • التدخين
  • ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدّم
  • ارتفاع ضغط الدم
  • ارتفاع سكر الدم نتيجة للإصابة بداء السكري أو مقاومة الأنسولين.
  • التهاب الأوعية الدموية.

 

ما هي العوامل التي تزيد من احتمال الإصابة بمرض القلب التاجي؟

تشمل العوامل الرئيسية التي تزيد من احتمال الإصابة بمرض القلب التاجي ما يلي:3

  • التقدم في العمر.
  • نوع الجنس: الرجال أكثر عرضة للإصابة بمرض القلب التاجي.
  • التاريخ العائلي: إصابة أحد الوالدين أو الأخوة بمرض القلب التاجي سابقاً.
  • التدخين: يمكن أن يؤدي التدخين إلى تضرر الشرايين وتضيّقها، وزيادة مستوى الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع ضغط الدم: قد يؤدي عدم السيطرة على ارتفاع ضغط الدم إلى تضرر الشرايين، وبالتالي تضيّق الممرات التي يتدفق الدم من خلالها.
  • اضطراب مستوى الكوليسترول في الدم: ارتفاع مستوى البروتين الشحمي منخفض الكثافة الكولسترول الضارّ) وانخفاض مستوى البروتين الشحمي عالي الكثافة (الكولسترول النافع) يمكن أن يزيد من احتمال التعرّض لخطر الإصابة بتصلب الشرايين.
  • الإصابة بداء السّكري.
  • زيادة الوزن أو السمنة.
  • الخمول وقلّة ممارسة الأنشطة البدنية.
  • ارتفاع مستويات الإجهاد والتوتر النفسي.

 

ما هي علامات وأعراض الإصابة بمرض القلب التاجي؟

يؤدي تراكم الكوليسترول على جدران الشرايين حول القلب إلى تناقص كميات الأوكسجين التي تصل إلى القلب وظهور الأعراض التالية:4

  • الذبحة الصدرية: تعدّ أكثر أعراض مرض القلب التاجي شيوعاً، وتشمل الشعور بالألم أو عدم الراحة في الصدر. ويعاني المرضى من الذبحة الصدرية نتيجة لعدم حصول عضلة القلب على كميات كافية من الأوكسجين والدم، حيث تشمل أعراضها الشعور بالثقل أو الضغط أو الوجع أو الحرقة أو الخدر أو الألم الحادّ في الصدر أو الكتفين أو الذراعين أو العنق أو الظهر أو الفكّين.
  • ضيق في التنفس.
  • عدم انتظام ضربات القلب (الخفقان).
  • تسارع في ضربات القلب.
  • الإعياء أو الدُّوار/الدوخة.
  • الغثيان.
  • التعرّق.

 

كيف يتمّ تشخيص مرض القلب التاجي؟

لا يتيح إجراء فحص واحد فقط تشخيص الإصابة بمرض القلب التاجي، لذلك يوصي الطبيب بإجراء عدة فحوصات لتشخيص المرض تشمل ما يلي:5

  • التاريخ الطبي والعائلي للمريض.
  • التحقق من وجود عوامل الخطر التي تزيد من احتمال الإصابة بمرض القلب التاجي.
  • الفحص البدني (السريري).
  • تخطيط كهربية القلب (ECG/EKG): يتيح هذا الاختبار تسجيل النشاط الكهربائي للقلب والتحقق من وجود علامات تضرر القلب نتيجة للإصابة بمرض القلب التاجي.
  • اختبار الإجهاد: يتمّ إجراء هذا الاختبار أثناء ممارسة المريض لبعض التمارين الرياضية التي تؤدي إلى زيادة معدل ضربات القلب. ويتيح التحقق من وجود أية علامات وأعراض محتملة للإصابة بمرض القلب التاجي.
  • الموجات فوق الصوتية (الإيكو): لفحص القلب من الداخل.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية لمعاينة القلب والتحقق من وجود أية علامات تدل على الإصابة بمرض القلب التاجي.
  • فحوصات الدم: إنّ المستويات غير الطبيعية من الكوليسترول والسكر وبعض أنواع البروتينات في الدم يمكن أن تدل على الإصابة بمرض القلب التاجي.
  • تصوير الأوعية التاجية: يشمل هذا الاختبار حقن نوع محدد من الصبغة في الشرايين ومن ثمّ تصويرها بالأشعة السينية بهدف معاينة الشرايين التاجية من الداخل.

 

كيف يتمّ علاج مرض القلب التاجي؟

تشمل التدابير التي يتمّ اللجوء إليها لمعالجة مرض القلب التاجي استخدام الأدوية وإدخال بعض التغييرات على نمط الحياة بالإضافة إلى إجراءات معيّنة تتيح تعزيز مستوى تدفق الدم:6

  • تغيير نمط الحياة:
    • تناول الأطعمة الصحية المفيدة للقلب: ينصح المصابون بأمراض القلب التاجية باتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يشمل تناول منتجات الألبان الخالية من الدسم، وأحماض أوميغا 3 الدهنية (تناول سمك السلمون أو التونة أو سمك "التراوت" مرتين في الأسبوع)، والفواكه (التفاح والموز والبرتقال والإجاص والقراصيا)، والبقوليات (الفول والعدس والبازلاء والحمّص)، والخضروات (القرنبيط/البروكلي والملفوف والجزر)، والحبوب الكاملة (الشوفان والأرز البني والذرة). وتجنّب تناول اللحوم الحمراء والزيوت والأطعمة والمشروبات الغنية بالسّكر.
    • الإقلاع عن التدخين.
    • ممارسة الرياضة بصورة منتظمة.
    • التخلّص من الوزن الزائد.
    • الحدّ من مستويات الإجهاد والتوتر النفسي.
  • الأدوية:
    • أدوية ضبط مستويات الكوليسترول: تساهم هذه الأدوية في التقليل من كمية الكولسترول في الدم.
    • الأسبرين: يعمل على تمييع الدم ومنع تراكمه على شكل جلطات، ومنع انسداد الشرايين التاجية.
    • حاصرات بيتا: تستخدم هذه الأدوية لخفض ضغط الدم والحدّ من خطر الإصابة بالأزمات القلبية.
    • النتروجلسرين: يوسع هذا العقار الشرايين التاجية ويقلل من حاجة القلب للدم.
    • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين وحاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين /2/: تؤدي هذه الأدوية دوراً متشابها لجهة مساهمتها في خفض ضغط الدم والحدّ من خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية.

 

  • إجراءات تعزيز مستوى تدفق الدم:
    • الرأب ووضع والدعامات: يشمل هذا الإجراء فتح وتوسيع الشرايين المتضيّقة أو المسدودة المسؤولة عن تزويد القلب بالدم.
    • جراحة فتح مجرى جانبي للشريان التاجي: يشمل هذا الإجراء استخدام قطعة من أحد أوردة أو شرايين الجسم ووصلها بحيث تصبح ممراً بديلاً عن المنطقة المتضيّقة أو المسدودة، وبالتالي استعادة التدفق الطبيعي للدم في القلب.

 

المراجع:

Aljefree, Najlaa, and Faruk Ahmed. "Prevalence of Cardiovascular Disease and Associated Risk Factors among Adult Population in the Gulf Region: A Systematic Review." Advances in Public Health 2015 (2015).

Al-Baghli, Nadira A., et al. "Awareness of cardiovascular disease in eastern Saudi Arabia." Journal of Family and Community Medicine 17.1 (2010): 15.

Wilson, Peter WF, et al. "Prediction of coronary heart disease using risk factor categories." Circulation 97.18 (1998): 1837-1847.

Coronary Artery Disease: Causes, Symptoms, Treatments (WebMD) http://www.webmd.com/heart-disease/guide/heart-disease-coronary-artery-disease?page=2#2 (Accessed January 07, 2016)

How Is Coronary Heart Disease Diagnosed? (- NHLBI, NIH) http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/cad/diagnosis (Accessed January 07, 2016)

Coronary artery disease (Treatment). http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/coronary-artery-disease/diagnosis-treatment/treatment/txc-20165340 (Accessed January 07, 2016)