تعرف على الأمراض

 

سرطان الرئة

تعرف على الأمراض

 

ما هو سرطان الرئة؟

سرطان الرئة هو سرطان يصيب الرئتين، ويحدث عندما تبدأ الخلايا في الرئتين بالتكاثر بصورة خارجة عن السيطرة، مما يؤدي إلى تشكّل الأورام، ولا تقوم هذه الخلايا بوظائفها بشكل طبيعي بل تستمر في النمو.

 وهنالك نوعان لسرطان الرئة:

  • سرطان الرئة صغير الخلايا، وهو نوع من السرطان يتألف من خلايا دائرية صغيرة في الرئتين ويشكّل نحو 10? - 15? من إجمالي حالات سرطان الرئة2.
  • سرطان الرئة غير صغير الخلايا، والذي ينمو في الخلايا غير الصغيرة في الرئتين ويشكّل نحو 85?-90? من إجمالي حالات سرطان الرئة2.

وهنالك ثلاثة أنواع فرعية من سرطان الرئة غير صغير الخلايا يبدو كلٌّ منها مختلفاً تحت المجهر من حيث الحجم والشكل والتركيب الكيميائي:

  • سرطان الخلايا الحرشفية وغالباً ما يظهر للأشخاص الذين سبق لهم التدخين ويشكّل نحو 25? إلى 30? من إجمالي حالات سرطان الرئة2.
  • سرطان الخلايا الغدية، ويصيب بصورة رئيسية المدخنين الحاليين أو السابقين، ويشكّل نحو 40? من إجمالي حالات سرطان الرئة2.
  • سرطان الخلايا الكبيرة، وهي نوع من سرطانات الرئة التي تنمو بسرعة كبيرة مما يزيد من صعوبة علاجه، ويشكّل نحو 10? إلى 15? من إجمالي حالات سرطان الرئة2.

يعدّ سرطان الرئة واحداً من أكثر الأمراض الخبيثة شيوعاً وهو سبب رئيسي لوفيات السرطان حول العالم حيث يقدّر عدد حالات الإصابة الجديدة كل سنة بما يزيد عن 3,1 مليون حالة1. وفي سنة 2007، كان سرطان الرئة رابع سبب رئيسي للوفيات بين الرجال في المملكة العربية السعودية3.

 

ما هي مراحل سرطان الرئة؟

يتمّ تصنيف سرطانات الرئة إلى أربعة مراحل تتفاوت بحسب شدتها 4:

المرحلة الأولى

انتشار السرطان بشكل محدود ضمن الرئتين.

المرحلة الثانية

حجم السرطان صغير ولكن انتشار الخلايا السرطانية وصل إلى الغدد اللمفاوية بالقرب من الرئتين المصابتين (الغدد اللمفاوية هي جزء من الجهاز المناعي والذي يساعد الجسم على محاربة الأمراض).

المرحلة الثالثة

انتشار الخلايا السرطانية إلى الغدد اللمفاوية في الجانب الآخر.

المرحلة الرابعة

انتشار السرطان إلى جزء آخر من الجسم مثل الكبد أو العظام.

 

ما أسباب سرطان الرئة؟

  • التدخين: يعدّ التدخين أبرز أسباب الإصابة بسرطان الرئة، حيث أنه مسؤول عن غالبية حالات الإصابة بسرطان الرئة 5. ومنذ سنة 1970، ازداد انتشار التدخين في المملكة العربية السعودية، كما هي الحال في باقي أجزاء العالم، ومن المحتمل أن يؤدي ذلك إلى وباء سرطان رئة في العقود المقبلة6.
  • التدخين غير المباشر: استنشاق دخان سجائر الآخرين يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة.
  • الرادون: الرادون عنصر غازي مشع يوجد حراً في الطبيعة، ويتشكل خلال عملية تحلل اليورانيوم. ويعدّ التعرض للرادون (في بعض البيوت و أماكن العمل و المياه وبخاصة مياه الجوفية) أحد العوامل المحتملة للإصابة بسرطان الرئة بنسبة تتراوح بين 10? إلى 15? من إجمالي حالات الإصابة بسرطان الرئة بين غير المدخنين6.
  • تاريخ سابق بالإصابة أو التاريخ العائلي كإصابة الوالدين أو الأشقاء.
  • الأسبست: عبارة عن مجموعة تضم 6 معادن ليفية توجد حرة في الطبيعة وقد تبيّن بأن التعرض لمعدن الأسبست يمكن أن يؤدي للإصابة بسرطان الرئة (ويسبب بشكل خاص ورم المتوسطة وهي البطانة المحيطة بالرئتين).
  • التعرّض لمواد كيماوية معينة: يزيد خطر الإصابة بسرطان الرئة في بيئات العمل التي تحتوي على مواد كيمائية كالأسبست واليورانيوم، والبريليوم الزرنيخي، والكادميوم، والسيليكا، وكلوريد الفينيل، ومركبات النيكل، ومنتجات الفحم، وغاز الخردل، وعوادم الديزل.
  • تلوث الهواء: يبدو بأن تلوث الهواء في المدن يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة.

 

ما هي علامات وأعراض الإصابة بسرطان الرئة؟

قد تشمل أعراض سرطان الرئة ما يلي7:
  • سعال مع وجود دم وبلغم.
  • السعال المستمر المستديم والذي لا ينقطع بل تزداد حدته.
  • ضيق في التنفس.
  • الصفير عند التنفس.
  • بحّة في الصوت.
  • ألم في الصدر أو الكتفين
  • الشعور بالتعب أو الضعف.
  • خسارة الوزن وفقدان الشهية.
  • التهابات متكررة مثل التهاب القصبات وذات الرئة.

الجدير بالملاحظة أن غالبية مرضى سرطان الرئة لا تظهر عليهم أي أعراض خلال المراحل المبكرة للمرض. وتبدأ الأعراض بالظهور عندما يكون سرطان الرئة قد انتشر بشكل كبير. وربما لا يظهر على مريض سرطان الرئة سوى واحدة أو اثنتين من هذه الأعراض. وبما أن الكثير من الأصحاء قد يشعرون بهذه الأعراض من وقت لآخر، من الصعب على الأطباء أحياناً تشخيص هذا المرض. ومن المهم تشخيص سرطان الرئة في مراحله المبكرة حيث يمكن أن تكون فعالية العلاج أكبر.

 

هل يمكن الوقاية من سرطان الرئة؟

لا يمكن الوقاية من جميع أنواع سرطان الرئة، ولكن ثمة بعض الطرق التي من شأنها أن تقلل من احتمال الإصابة بسرطان الرئة8:

  • أكثر طريقة للوقاية من سرطان الرئة هي الإقلاع عن التدخين وتجنب التدخين غير المباشر (التدخين السلبي).
  • التقليل من التعرّض لعنصر الرادون من خلال فحص المنازل ومعالجتها إذا لزم الأمر.
  • تجنب التعرّض للمواد الكيماوية والتي قد تؤدي للإصابة بسرطان الرئة.
  • تناول الطعام الصحي مع الكثير من الفاكهة والخضار، حيث تبيّن بأن النظام الغذائي السليم من شأنه أن يساعد في تقليل خطر الإصابة بسرطان الرئة9.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.

 

كيف يتمّ تشخيص سرطان الرئة؟

يجري الأطباء الكثير من الفحوصات لتشخيص الإصابة بسرطان الرئة10:
  • الخزعة أو العينة: هي أخذ كمية صغيرة من نسيج الرئتين للفحص عن وجود خلايا غير طبيعية تحت المجهر.
  • الفحص الجزيئي للورم: يحدد هذا الفحص مدى وجود جينات معينة، أو بروتينات أو عوامل أخرى مرتبطة بسرطان الرئة لدى المريض.
  • فحص البلغم: يتمّ فحص بلغم السعال للتحقق من وجود خلايا غير طبيعية.
  • منظار القصبات: لفحص القصبات أو الأنابيب المتصلة بالرئتين واكتشاف المناطق غير الطبيعية من خلال جهاز يعرف باسم منظار القصبات، حيث يسمح للأطباء برؤية المناطق غير السويّة.
  • المنصِّف: يفحص العقد اللمفاوية للرئتين في منتصف الصدر تحت عظم القص باستخدام أنبوب مزوّد بإضاءة.
  • فحوصات التصوير:
  • الأشعة السينية
  • الأشعة المقطعية
  • أشعة البوزيترون المقطعية
  • أشعة الرنين المغناطيسي

 

كيف تتمّ معالجة سرطان الرئة؟

تعتمد معالجة سرطان الرئة على نوع سرطان الرئة الذي يعاني منه المريض، وإجمالاً توجد خمسة طرق أساسية لعلاج سرطان الرئة صغير الخلايا وسرطان الرئة غير صغير الخلايا 10.

  • الجراحة: تهدف الجراحة إلى إزالة الأنسجة السرطانية من الرئتين. وتشمل العمليات الجراحية ما يلي:
  • استئصال الكتلة: تضم الرئتان خمسة فصوص، منها ثلاثة في الرئة اليمنى واثنان في الرئة اليسرى. ويسمى استئصال كامل الفص من الرئة باستئصال الكتلة. ويُعتقد حالياً بأنه أكثر أنواع الجراحات فعالية حتى عندما يكون الورم الرئوي صغيراً جداً.
  • الاستئصال الإسفيني: استئصال جزء بسيط من الرئة والذي يحتوي على الورم.
  • استئصال القطعة: استئصال قسم كبير من الرئة والذي يحتوي على الورم ولكن ليس كامل الفص الرئوي.
  • استئصال الرئة: استئصال الرئة بكاملها.

العلاج الإشعاعي: هو استخدام أشعة سينية عالية ومباشرة إلى الخلايا غير السليمة التي تشكل الورم لتدمير الخلايا السرطانية.

العلاج الكيميائي: هو مجموعة من الأدوية التي تستخدم للقضاء على الخلايا السرطانية بإيقاف نموها والحد من انتشارها.

ويُعطى العلاج الكيميائي بعدة طرق على حسب نوع الورم والمرحلة ونوع الخطة العلاجية وحسب ما يجده الطبيب مناسباً بناءً على بروتوكولات وأنظمة موضوعة عالمياً. فقد يعطى عن طريق محاليل وريدية أو على شكل حبوب أو حقن تُعطى مباشرة في العضل أو الظهر لعدد معين من الدورات العلاجية. وتعتمد الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي على الشخص والجرعة المستخدمة، وقد تشمل التعب العام والتعرض للالتهابات، والغثيان والتقيؤ، وسقوط الشعر، وفقدان الشهية، والإسهال. وغالباً ما تختفي هذه الآثار الجانبية عند انتهاء فترة العلاج.

  • العلاج الموجّه: العلاج الموجّه طريقة جديدة لعلاج السرطان تقوم على استهداف مناطق غير طبيعية محددة في الخلايا السرطانية. وتستهدف جينات وبروتينات وأنسجة سرطانية معينة. وهذا النوع من العلاج يمنع نمو وانتشار الخلايا السرطانية وفي الوقت نفسه يحدّ من تضرر الخلايا السليمة. وعادة ما تستخدم أدوية العلاج الموجّه بالاشتراك مع الأدوية الكيميائية.
  • المعالجة المناعية: المعالجة المناعية وتسمى أيضاً المعالجة الحيوية تهدف إلى تحفيز الجهاز المناعي للمريض كي يتعرّف على السرطان ويحاربه بصورة أكثر فعالية.

 

المراجع:

1)Panov, Sasho Z. "Molecular biology of the lung cancer." Radiology and Oncology 39.3 (2005).

2)"Lung Cancer Prevention and Early Detection." American Cancer Society. Web. 17 Nov. 2015. <http://www.cancer.org/acs/groups/cid/documents/webcontent/acspc-039558-pdf.pdf>.

3)Cancer incidence and survival report Saudi Arabia 2007, special edition. Ministry of Health Saudi Cancer Registry, 2007. Available at

4)Lung Cancer - Non-Small Cell - Treatment Options (Cancer.Net). http://www.cancer.net/cancer-types/lung-cancer-non-small-cell/treatment-options

5)The Cancer Council Australia. Clinical Practice Guidelines for the Prevention, Diagnosis and Management of Lung Cancer. Sydney: NH&MRC. 2004.

6)Howington, John. "The first Saudi lung cancer guidelines." Annals of thoracic medicine 3.4 (2008): 127.

7)Lung cancer symptoms (Lung cancer symptoms). http://www.cancerresearchuk.org/about-cancer/type/lung-cancer/about/lung-cancer-symptoms 

8)Lung cancer (Prevention). http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/lung-cancer/basics/prevention/con-20025531

9)Khan, Naghma, and Hasan Mukhtar. "Dietary agents for prevention and treatment of lung cancer." Cancer letters 359.2 (2015): 155-164.

10)Lung Cancer - Non-Small Cell - Diagnosis (Cancer.Net). http://www.cancer.net/cancer-types/lung-cancer-non-small-cell/diagnosis