تعرف على الأمراض

 

سرطان المعدة

تعرف على الأمراض

 

ما هو سرطان المعدة؟

سرطان المعدة هو نوع من السرطان يصيب المعدة. والمعدة عضو مجوّف يلعب دوراً هاماً في هضم الطعام. فبعد مضغ الطعام وابتلاعه، ينتقل من البلعوم إلى المعدة عبر قناة مجوّفة تسمى المريء حيث يتمّ خلطه مع العصارات الهاضمة.

هنالك أنواع عديدة من السرطانات التي قد تصيب المعدة تختلف باختلاف الجزء الذي تصيبه في المعدة. والنوع الأكثر شيوعاً هو السرطان الغدّي) أدينوكارسينوما) والذي يصيب الخلايا التي تبطّن الطبقة الخارجية للمعدة.

غالباً ما يكون انتشار سرطان المعدة بطيئاً وقد لا تظهر أعراضه إلا بعد سنوات طويلة.

ويعدّ سرطان المعدة رابع أكثر أنواع السرطان شيوعاً لدى الرجال (بعد سرطان الرئة، وسرطان البروستات، وسرطان القولون)، وخامس أكثر أنواع السرطان شيوعاً لدى النساء (بعد سرطان الثدي، وسرطان عنق الرحم، وسرطان القولون والمستقيم، وسرطان الرئة)1. ويشكّل سرطان المعدة نحو 8? من إجمالي حالات السرطان، وهو مسؤول عن وفاة 10? من إجمالي وفيات السرطان السنوية حول العالم2.

وفي سنة 2010، تمّ تصنيف سرطان المعدة باعتباره عاشر أكثر أنواع السرطان المسببة للوفاة في المملكة العربية السعودية3.

 

ما أسباب سرطان المعدة وما هي العوامل التي تزيد من مخاطر الإصابة به؟

كما هي الحال بالنسبة لباقي أنواع السرطان، لا تزال أسباب سرطان المعدة غير معروفة، ولكن الباحثين تمكنوا من تحديد بعض العوامل المرتبطة بالإصابة به4، وهي:

  • نوع الجنس: سرطان المعدة أكثر شيوعاً بين الرجال منه بين النساء.
  • العمر: يزداد احتمال الإصابة بسرطان المعدة مع تقدّم السن.
  • الأصول العرقية: سرطان المعدة أكثر شيوعاً بين الشعوب اللاتينية، والأفريقية، وسكان جزر آسيا والمحيط الهادئ، منه بين العرق الأبيض.
  • الموقع الجغرافي: سرطان المعدة أكثر شيوعاً في اليابان، والصين، وجنوب وشرق أوروبا، وأمريكا الجنوبية والوسطى، منه في شمال وغرب أفريقيا، وجنوب وسط آسيا، وأمريكا الشمالية.
  • العدوى: تبيّن بأن الإصابة ببكتيريا "الملوية البوابية" (هيليكوباكتر بيلوري) من شأنها أن تزيد من احتمال الإصابة بسرطان المعدة.
  • نوعية الطعام: أظهرت الدراسات بأن تناول الأطعمة المدخّنة، والأسماك واللحوم المملّحة، والمخللات يزيد من احتمال الإصابة بسرطان المعدة. وبالمقابل، تبيّن بأن تناول الفاكهة والخضروات بانتظام يقلل من احتمال الإصابة بهذا المرض.
  • التدخين: يمكن للتدخين أن يزيد من احتمال الإصابة بسرطان المعدة.
  • زيادة الوزن أو السمنة المفرطة هي أحد الأسباب المحتملة لسرطان المعدة.
  • الخضوع لجراحة سابقة في المعدة: إن خضوع الشخص لجراحة فيما مضى أو وجود أية مشكلات أخرى لديه مثل القرحة يزيد من احتمال إصابته بسرطان المعدة.
  • فقر الدم الخبيث: وهو عبارة عن نقص في خلايا الدم الحمراء يحدث عندما لا تستطيع الأمعاء امتصاص الفيتامين ب 12 بشكل صحيح مما يزيد من مخاطر الإصابة بسرطان المعدة.
  • أصحاب فصيلة الدم A: لأسباب غير معروفة، يعدّ الأشخاص ذوي فصيلة الدم A أكثر عرضة للإصابة بسرطان المعدة.
  • تاريخ الإصابة بالمرض في العائلة: يزداد احتمال إصابة الشخص بسرطان المعدة في حال إصابة أحد أشقائه، أو شقيقاته، أو أبنائه بالمرض.
  • أنواع معينة من المهن: يبدو بأن مزاولة مهن معينة، مثل صناعات الفحم والمعادن والمطاط، تزيد من احتمال الإصابة بسرطان المعدة.
  • نقص المناعة الشائع المتغيّر: هو نقص نادر في المناعة يتسم بانخفاض مستويات الأجسام المضادة. ويزداد احتمال إصابة الشخص بسرطان المعدة إذا كان يعاني من نقص المناعة الشائع المتغيّر.

 

 ما هي علامات وأعراض سرطان المعدة؟

تشمل الأعراض المبكرة لسرطان المعدة ما يلي5:
  • عسر الهضم، وحموضة المعدة والتجشؤ (قرقرة البطن).
  • الشعور بامتلاء البطن بمجرد تناول كمية قليلة من الطعام.
  • فقر الدم (انخفاض عدد الكريات الحمراء) والشعور بالتعب وضيق التنفس.
  • الجلطات الدموية والتي تتسبب بآلام وتورّم في أحد الرجلين أو ألم مفاجئ في الصدر وضيق التنفس.
  • صعوبة في البلع.

 

أما أعراض الإصابة بسرطان المعدة في مراحلة المتقدمة فتشمل5:
  • فقدان الشهية.
  • خسارة الوزن.
  • تجمّع السوائل في البطن.
  • ظهور دم في البراز.

 

هل يمكن الوقاية من سرطان المعدة؟

نظراً لأن أسباب سرطان المعدة غير واضحة، لا توجد طرق محددة للوقاية من هذا المرض. وبالرغم من ذلك، هنالك بعض الخطوات التي يمكن اتباعها لتقليل احتمالات الإصابة بسرطان المعدة، نذكر منها ما يلي6:
  • تحسين نمط الحياة ومستويات النظافة من شأنه التقليل من انتشار عدوى بكتيريا "الملوية البوابية" وبالتالي تقليل احتمالات الإصابة بسرطان المعدة.
  • تناول الأطعمة الطازجة والصحية وتجنب اللحوم المملحة والمحفوظة من شأنه تقليل احتمالات الإصابة بهذا المرض.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • أظهرت الدراسات بأن تناول الأسبرين يمكنه تقليل احتمالات الإصابة بسرطان المعدة.
  • تناول الوجبات التي تحتوي على الفاكهة والخضار.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.

 

كيف يتمّ تشخيص سرطان المعدة؟

تشمل الفحوصات والإجراءات المتبعة لتشخيص سرطان المعدة ما يلي7:
  • التاريخ المرضي والفحص السريري: يطرح الطبيب بعض الأسئلة حول صحة المريض والأعراض، ثم يجري فحصاً شاملاً لجسمه.
  • فحص الجهاز الهضمي العلوي بمنظار خاص: يتمّ تمرير كاميرا فيديو خاصة عبر حنجرة المريض إلى المعدة للكشف عن الظواهر غير الطبيعية.
  • أخذ خزعة (عيّنة) من خلايا المعدة.
  • الأشعة السينية.
  • الموجات فوق الصوتية: يمكن التقاط صور للجزء العلوي من المعدة من خلال استخدام منظار الموجات فوق الصوتية.
  • الأشعة المقطعية.
  • أشعة الرنين المغناطيسي.
  • أشعة البوزيترون المقطعية.
  • الفحوصات المخبرية للكشف عن فقر الدم أو أية علامات أخرى تنبئ بوجود السرطان.

 

 كيف تتمّ معالجة سرطان المعدة؟

إجمالاً، توجد أربع طرق رئيسية لمعالجة سرطان المعدة8:
  • الجراحة: تساعد الجراحة في استئصال الخلايا السرطانية من المعدة. وتبعاً لمدى انتشار السرطان، يمكن إجراء جراحة لاستئصال جزء من المعدة أو استئصال المعدة بكاملها.
  • العلاج الإشعاعي: هو استخدام أشعة سينية عالية ومباشرة إلى الخلايا غير السليمة التي تشكل الورم لتدمير الخلايا السرطانية.
  • العلاج الكيميائي: هو استخدام مجموعة من المواد الكيماوية للقضاء على الخلايا السرطانية. ويمكن استخدام العلاج الكيميائي قبل الجراحة لتقليص حجم الورم السرطاني بحيث يسهل استئصاله، كما يمكن استخدام هذا العلاج بعد الجراحة لقتل أي خلايا سرطانية يحتمل أنها لا تزال موجودة. وتعتمد الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي على العقار المستخدم، ومنها الغثيان والتقيؤ، وفقدان الشهية، وسقوط الشعر، والإسهال، والقروح الفموية، وارتفاع قابلية الإصابة بالعدوى، والتعب الشديد.
  • العلاج الموجّه: إن العقاقير المستخدمة في العلاج الكيميائي تستهدف جميع الخلايا التي تتكاثر بسرعة، أما العلاج الموجّه فهو مجموعة من العقاقير التي تستهدف الخلايا السرطانية فقط، ومنها:
  • تراستوزوماب: عقار يستخدم لعلاج المرضى المصابين بسرطان المعدة.
  • إيماتينيب: عقار يستخدم لعلاج نوع نادر من سرطان المعدة يسمى "الورم السدوي المعدي المعوي".
  • سونيتينيب: عقار آخر يستخدم لعلاج "الورم السدوي المعدي المعوي".

 

المراجع:

1)Jemal, Ahmedin, et al. "Global cancer statistics." CA: a cancer journal for clinicians 61.2 (2011): 69-90.

2)Guggenheim, Douglas E., and Manish A. Shah. "Gastric cancer epidemiology and risk factors." Journal of surgical oncology 107.3 (2013): 230-236.

3)"Cancer Incidence Report Saudi Arabia 2010." Saudi Health Council. Kingdom of Saudi Arabia Ministry of Health Saudi Cancer Registry, 1 Apr. 2014. Web. 22 Nov. 2015. <http://www.chs.gov.sa/Ar/mediacenter/NewsLetter/2010 Report (1).pdf>.

4)What are the risk factors for stomach cancer? (What are the risk factors for stomach cancer?). http://www.cancer.org/cancer/stomachcancer/detailedguide/stomach-cancer-risk-factors

5)Stomach cancer symptoms (Stomach cancer symptoms). http://www.cancerresearchuk.org/about-cancer/type/stomach-cancer/about/stomach-cancer-symptoms

6)Massarrat, Sadegh, and Manfred Stolte. "Development of gastric cancer and its prevention." Archives of Iranian medicine 17.7 (2014): 514.

7)How is stomach cancer diagnosed? (How is stomach cancer diagnosed?). http://www.cancer.org/cancer/stomachcancer/detailedguide/stomach-cancer-diagnosis

8)Stomach cancer (Treatments and drugs). http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/stomach-cancer/basics/treatment/con-20038197