مركز الأورام (البالغين)

تتمتع مستشفى الملك فيصل التخصصي بشهرة امتلاكها لأكبر منشأة لعلاج السرطان في منطقة الخليج حيث تم علاج أكثر من 2691 مريض جديد في عام 2013. تأسس المركز بمهمة تقديم علاج للسرطان ممتاز وتعليم وبحث، وقد تطور مركز الأورام على مر السنوات لتحقيق رؤيته  بأن يصبح واحد من أفضل المراكز الدولية لأبحاث السرطان، والوقاية، والعلاج. اُعتمد المركز من قبل منظمة الصحة العالمية كمركز متعاون للوقاية والعلاج من السرطان، حيث يتم تقييم مرضى السرطان في العيادات متعددة التخصصات وتوفير العلاج وفقاً للمرض المحدد حسب اللإرشادات التوجيهية للمعالجة المقبولة دولياً.

 

رسالة المدير

مرحباً بكم في مركز الأورام. نحن مركز للتميز في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث نتفانى لتقديم أحدث أنواع علاج السرطان، والتدريب المتخصص لطلبة الدراسات العليا والبحث السريري المتقدم. يضم مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث أربعة أقسام سريرية رئيسية وتشمل زراعة الخلايا الجذعية المكونة للدم/الدموية للبالغين (HSCT)، وعلم الأورام الطبي، وعلم الأورام الإشعاعي، والرعاية التلطيفية. يوفر مركز السرطان مجموعة كبيرة من خدمات الأورام بالتنسيق مع الخدمات السريرية الأخرى، ويؤديها طاقم خبراء من الأطباء والممرضات ومحترفي الرعاية الصحية الآخرين. وتعد الرعاية التمريضية الشاملة، وتشمل الخدمات الاجتماعية والتثقيف الصحي والتغذية، أمراً مهماً لتقديم الرعاية لجميع المرضى. يقدم فريق الأورام الطبية لدينا استشارات وخدمات سريرية شاملة متعددة التخصصات وفقاً لأدلة إدارة مقبولة عالميًا ومحددة للمرض. ونحن أكبر مركز لزراعة نخاع العظام في المنطقة.

يوفر علم الأورام الإشعاعي أحدث معجل خطي عالي الطاقة مزود بشعاع خارجي والمعالجة داخل التجويف، والجراحة الإشعاعية المتعلقة بالتوضيع التجسيمي، وأنبوب الإشعاع المهبطي ثلاثي الأبعاد (3D-CRT)، والعلاج الإشعاعي معدل الكثافة (IMRT) والعلاج الإشعاعي الموجه بالصور (IGRT) لعلاج العديد من الأورام المختلفة. تتألف وحدة الأبحاث من طاقم فعّال من منسقي الأبحاث السريرية ومسجلي الأورام، وطاقم تسجيل زراعة الخلايا الجزعية السلفية، وإحصائي يقدم الدعم للبحث السريري الخاضع للرعاية بالإضافة إلى المساعدة في الحفاظ على أحد أكبر سجلات السرطان في العالم.

يعتبر مركز الملك عبد الله للسرطان وأمراض الكبد (KACCLD) جزءاً من مرافق الخدمات الطبية المتكاملة في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، وهو مرفق فائق التطور في مجالات تشخيص وعلاج أمراض السرطان والكبد. يتكون مركز الأورام الجديد من 23 طابقاً وهو مبني على مساحة 83250 متراً مربعاً. ويضم المركز خدمات المرضى المنومين ووحدات العناية المركزة وغرف العمليات وغرف التنظير الداخلي الطبي ووحدات العلاج اليومي ووحدات عمليات اليوم الواحد بالإضافة إلى مرافق تشخيصية متقدمة وشاملة.

نحن نتعهد باستمرارية إجراء الأبحاث الأساسية في بيولوجيا السرطان وزراعة الخلايا الجذعية. ونحن نشجع ونعزز البحوث في مجال زراعة الأعضاء والخلايا، لزيادة المعرفة بمبادئ العلوم الأساسية لتعزيز الصلة السريرية بالاكتشافات البحثية. ودافعنا الأساسي هو معرفة العمليات التي تسبب السرطان والتي لا يمكن تحقيقها إلا من خلال توفير رعاية صحية مثلى متعددة التخصصات فضلاً عن التعليم والبحث.

وأنا متأكد من أنكم ستجدون أن الصفحات التالية التي تصف أحدث المعلومات عن مبادرات مركزنا وأنشطة رعاية السرطان ممتعة وتثقيفية وسهلة التصفح.

 الدكتور/ محمد الشبانة
مدير مركز الأورام

شهد مركز الأورام (البالغين) عدداً من النجاحات مثل:

  • التوسع في برنامج زرع نقي العظم.
  • التوسع في برنامج زراعة الغدد اللمفاوية.
  • تطبيق العلاج الإشعاعي أثناء الجراحة (IORT) لسرطان الثدي
  • توفير العلاج الإشعاعي باستخدام صفائح الذهب اليود 125، والعلاج الإشعاعي الموضعي لشبكية العين وسرطان الجلد بصفته الجهة الوحيدة في مجال الرعاية الصحية في المملكة بالتعاون مع مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون ومستشفى جامعة الملك عبد العزيز.
  • توفير العلاج الإشعاعي باستخدام قوس التضمين الحجمي (VMAT) لعلاج سرطان البروستاتا باستخدام علامات الإسناد المرتبطة بالجراحة جنباً إلى جنب مع العلاج الإشعاعي الموجه بالصورة (IGRT).
  • إنشاء ثلاثة (3) عيادات جديدة لعلاج سرطان الثدي وسرطان الدم وسرطان الجهاز الهضمي.
  • تدشين جناح العلاج الإشعاعي الموضعي.
  • انضم قسم علم الأورام الطبية إلى العيادة المشتركة لعلاج سرطان الرقبة والرأس لتكوين كيان جديد متكامل ومتعددة التخصصات.

الدورات التدريبية والتثقيفية لمركز الأورام

  • زاد عدد عمليات زرع نخاع العظم للبالغين بشكل مطرد على مدى السنوات الماضية، حيث تم إجراء 162 عملية في المتوسط في عام 2014. كما جرى إطلاق برنامجين جديدين في عمليات زراعة نخاع العظام؛ أحدهما لعمليات الزراعة غير المتطابقة (متماثل النمط الفرداني) والآخر لزراعة نخاع العظام لمرضى فقر الدم المنجلي.
  • عُقدت دورة مجلس مراجعة أمراض الدم لمناقشة أمراض الدم الخبيثة في 3-4 يناير (كانون الثاني) عام 2014. وتهدف هذه الدورة إلى إعداد أطباء الزمالة للاختبار السعودي التحريري النهائي للحصول على شهادة علاج أمراض الدم في تخصصات الأورام الحميدة والخبيثة. وتم اعتماد هذه الدورة من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية.
  • جرى تنظيم برنامج تدريبي متقدم عن تسجيل الأورام في 22 مارس 2014. ويهدف إلى تعريف المشاركين بمجموعة منتظمة من البيانات حول الأمراض السرطانية والأورام.
  • عُقدت دورة مجلس مراجعة أمراض الدم الأولى لمناقشة التخثر والإرقاء خلال الفترة 5-6 سبتمبر 2014. واعتمدت الهيئة السعودية للتخصصات الصحية هذه الدورة.
  • عُقدت الندوة المصغرة لأمراض الدم عند البالغين لمناقشة طرق علاج سرطان الدم النخاعي المزمن في 29 أكتوبر 2014. وشملت أهداف هذه الندوة محاولة فهم المبادئ التشخيصية والسريري والمختبرية لسرطان الدم النخاعي المزمن، استراتيجية المعالجة الموحدة للمرحلة المزمنة، المرحلة المتسارعة ومرحلة انفجار الأزمة لسرطان الدم النخاعي المزمن، أداة تقييم استجابة سرطان الدم النخاعي المزمن للعلاج واستعراض دور زراعة الخلايا الجذعية في علاج هذا النوع من السرطان.
  • عُقدت دورة مجلس مراجعة أمراض الدم الرابعة لمناقشة أمراض الدم الحميدة في 28-29 نوفمبر 2014. واعتمدت الهيئة السعودية للتخصصات الصحية هذه الدورة.