يعالج قسم الجراحة في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث عدد كبير من الأمراض والحالات المعقدة التي تتطلب عناية تخصصية وتدخل جراحي، بالتعاون مع خدمات المستشفى الأخرى.

تشمل هذه الحالات على حالات السرطان (الثدي والقولون والغدة و الرئة و المعدة والمريء)، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والأمراض الخلقية وجراحة الأطفال، والأورام وزراعة الرئة و الجراحة التجميلية والترميمية. كما يجري قسم الجراحة حوالي 5000 عملية كل سنة،أغلبها تخصصية بطبيعتها، عن طريق فريق جراحي يتمتع بمهارات عالية ومعتمد وفقاً لأعلى المعايير الدولية.

 

إن قسم الجراحة هو الرائد  في طرق العلاج لأمراض عديدة مثل جراحة القولون والمستقيم بالمنظار وجراحة السمنة المرضية للأطفال وأنواع مختلفة من جراحة المناظير وزراعة الرئة والعقدة الليمفاوية الحارسة لمراحل سرطان الثدي. ويشارك الموظفون لدينا في برنامج التعاون الصحي عن طريق إجراء عمليات جراحية كبرى في مختلف مدن المملكة.

تشكل الأنشطة الأكاديمية والتعليمية الراسخة عنصراً رئيسياً في برامج التدريب لدينا حيث يعد كل من برنامج تـدريـب الأطباء الـمـقـيـمـيـن في الجراحة العامة وبرامج تدريب الزمالة في جراحةالأطفال والثدي وجراحة الغدد الصماء وجراحة القولون والمستقيم منافسين جداً. تُصدر المشاركات الفعالة في أنشطة البحث ملخصات وأوراق بحث يتم تقديمها في اجتماعات وطنية ودولية معروفة ومطبوعات في مجلات مجازة علمياً.

ومع التغيرات الحديثة في ممارسات الجراحة على المستوى العالمي، اعتمد قسم الجراحة والتزم بأن يكون على قدم المساواة مع المعايير والممارسات الدولية. وتطلب هذا الجهد عمل شاق مستمر في تدريب الجراحين واعتماد ممارسات جراحية تمت الموافقة عليها مؤخرًا، شاملة الجراحات طفيفة التوغل وتطبيق ممارسات طبية مبنية على دلائل طبية واستخدام جراحة اليوم الواحد.

الأقسم الفرعية:

يتكون قسم الجراحة من سبعة أقسام فرعية وهي:

 

جراحة الثدي و الغدد الصماء


تعدّ شعبة جراحة الثدي والغدد الصماء بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث المركز الرئيس لإحالة الحالات التخصصية في كافة أنحاء المملكة العربية السعودية. وغالبية الحالات التي تتمّ معالجتها حالات تخصصية وأخرى جراحية معقدة. ونستقبل عدداً كبيراً من مرضى سرطان الثدي وسرطان الغدة الدرقية في البلاد.

وتجري الشعبة أحدث الجراحات للمرضى في الوقت الملائم. ولدينا في الشعبة خمسة جراحين متمرسين في جراحة الثدي والغدد الصماء حيث يعالجون أكثر من 800 مريض سنوياً.

 

ويتمّ إجراء كافة أنواع الجراحات والتي تحقق نجاحاً باهراً، ومنها:

  • جراحة الاستئصال الجزئي للثدي واستئصال الثدي الكامل.
  • جراحة العقدة اللمفية الحارسة واستئصال الشبكة اللمفاوية في الإبط.
  • جراحة أورام الثدي وتجميله.
  • استئصال الثدي مع استبقاء الجلد، واسئصال الثدي مع استبقاء الحلمة مع عمليات تجميل كاملة.
  • العلاج الإشعاعي أثناء العملية باعتباره العلاج الوحيد أو كعلاج معزز.
  • استئصال الغدة الدرقية.
  • استئصال الدريقة (أو الدريقات).
  • استئصال احدى الغدتين الكظريتين.
  • الجراحة الشاملة للعقدة اللمفاوية.
  • تجريد العنق.
  • إعادة استئصال الغدة الدرقية.

توجد ست عيادات جراحية على مدار الأسبوع وسبع غرف عمليات تعمل طيلة اليوم أسبوعياً. 

 

جراحة القولون و المستقيم


تهدف شعبة جراحة القولون والمستقيم بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث إلى تزويد المرضى والأطباء والمتخصصين في مجال جراحة القولون والمستقيم بباقة من المعلومات القيّمة حول برامجنا السريرية والبحثية والتعليمية.
وتمثّل شعبة جراحة القولون والمستقيم إضافة مميزة لمسيرة المستشفى الحافلة بالإنجازات، حيث تواصل احتلالها موقع الصدارة والريادة على صعيد إجراء الأبحاث وتقديم الخدمات العلاجية التي تشمل كافة جوانب جراحة القولون والمستقيم.

وتضمّ هذه الشعبة كادراً متميّزاً من جراحي القولون والمستقيم من ذوي الخبرة والكفاءة العالية والملتزمين بتقديم باقة شاملة ومتنوعة من أفضل خدمات الرعاية الصحية لمرضاهم، والتي تشمل تقييم وتشخيص وعلاج كافة حالات اضطرابات القولون والمستقيم والشرج والأمعاء الغليظة (القولون). وتشمل خدماتنا المرضى الذين يعانون من مشاكل متنوعة، بما في ذلك سرطان القولون والمستقيم والشرج، وأمراض الأمعاء الالتهابية (داء كرون والتهاب القولون التقرّحي)، وسلس البراز وهبوط المستقيم، بالإضافة إلى أمراض التبرز المختلفة، والناسور الشرجي المعقد وأمراض القولون والمستقيم الوراثية.

وتضمّ شعبة جراحة القولون والمستقيم كادراً متميّزاً من الجراحين المعتمدين والمشهورين محليّاً وعالميّاً، والذين قدّموا مساهمات جليلة في المجالات السريرية والعلمية، حيث يتبوؤون مناصب رفيعة ضمن أبرز المؤسسات التعليمية الطبية، ويلعبون دوراً فعالاً في مجال التثقيف والتوعية المجتمعية في المملكة العربية السعودية.

وتضمّ الشعبة برنامج زمالة جراحة القولون والمستقيم، والذي يتيح الفرصة للبحث والتعمّق في كافة الجوانب المتعلقة بأمراض القولون والمستقيم وجراحتها، وذلك بالإضافة إلى المناوبات السريرية التي يشارك فيها الأطباء في إطار برنامج الإقامة في الجراحة العامة. وتتيح البرامج التدريبية أمام جراحي القولون والمستقيم الفرصة لتعزيز خبرات ومعارف جراحي المستقبل وإطلاعهم على أحدث التقنيات التي تمّ التوصّل إليها في هذا المجال. ويعمل كادرنا الجراحي على تعزيز موقعه الريادي المتميّز على صعيد جراحة القولون والمستقيم، وذلك من خلال مواكبته لأحدث التطورات في هذا المجال.

إنّ حرصنا الشديد على صحة مرضانا وسلامتهم وسعينا الدؤوب لمساعدتهم على الارتقاء بمستوى ونوعية حياتهم إلى أقصى درجة ممكنة والحفاظ على هذا المستوى تمثّل بمجموعها أبرز العوامل التي تجعلنا نتبوأ موقع الصدارة والريادة في مجال عملنا عن جدارة واستحقاق.

 

 

الجراحة العامة والأورام

يوفر قسم الجراحة العامة والأورام في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، الخدمة السريرية والأكاديمية من خلال الخبرات المتقدمة في جميع تخصصات الجراحة العامة، بما في ذلك الأورام، والصدمات النفسية، والرعاية الحرجة، والأمراض المتعلقة بالجهاز الهضمي.

ومهمتنا هي توفير أعلى مستوى من الجودة لرعاية المريض، وإجراء البحوث الطبية المبتكرة، وتوفير أفضل تدريب لدينا للجراحين والأطباء.
ويعد هذا القسم هو الدعامة الأساسية لقسم الجراحة، لأن جراحة الأورام هي الأساس الذي قد يعتمد عليه في العمليات الجراحية والحالات الحرجة مثل مرضى السرطان والأورام في مختلف الحالات والأمراض الباطنية.

ويتعامل هذا القسم  مع معظم حالات الطوارئ الجراحية بما في ذلك التهاب الزائدة الدودية الحاد، ومشاكل الأمعاء، والفتق وغيرها من  الأمراض الباطنية الحادة بما في ذلك الصدمات النفسية والتي تعد حجر الأساس في قسم الجراحة. وعلى نطاق واسع في المجال الجراحي، يشتمل القسم على عمليات بسيطة متضمنة خزعات العضلات، والتهاب الزائدة الدودية الحاد، والعقد الليمفاوية، والاستئصال الروبوتي لأورام المعدة، وعمليات المنظار أيضا. يعد هذا القسم هو الجزء الرئيس الذي يمارس الجراحة التنظيرية بما في ذلك استئصال الطحال بالمنظار، واستئصال المعدة بالمنظار، واستئصال الأمعاء الدقيقة لمختلف أنواع الأمراض بما فيها السرطان.

ونحن نعتمد على الاستشارات من الإدارات الطبية الأخرى لجميع أنواع وحالات الأورام والأورام السرطانية، ونقوم أيضا بعمليات الأورام السرطانية الخبيثة داخل البطن بما في ذلك العمليات للحالات الحرجة للغاية مثل العلاج الكيماوي أثناء الجراحةHIPEC، واستئصال المعدة، واستئصال الأمعاء الدقيقة.

كما إننا ملتزمون بتوفير بدائل مبتكرة وآمنة للعمليات الجراحية المفتوحة التقليدية باستخدام أحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا بمساعدة الروبوتية أو التقنيات بالمنظار، حيث يمكن للجراحين لدينا إجراء عمليات معقدة ودقيقة من خلال شقوق صغيرة مع دقة لامثيل لها. إضافة إلى ذلك، فالقسم مسؤول عن تدريب طلبة الطب في المرحلة الجامعية، ويتوفر تدريب في قسم الجراحة للتخصصات الفرعية للأطباء المقيمين. ولدينا 4 استشاريين، ومستشار مساعد، مستشارين متعاونيين، و 3 مقيمين و4 غرف عمليات مجدولة أسبوعياً ويومياً للخدمة على مدار 24 ساعة

ويعد تدريب الأطباء المقيمين الجدد، وطلاب كلية الطب، ونشر المقالات الجديدة، جزء هام من وظيفة قسم الجراحة في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث. وهناك برامج التعليم الطبي المستمر  للحفاظ على المجتمع الطبي لضمان التطوير الدائم في مجال متابعة المشاكل الجراحية المختلفة.

الأقسام الفرعية

يشمل الجراحة العامة، وجراحة الأورام، وجراحة الأوعية الدموية، وقسم الطوارئ وقسم الصدمات النفسية.

 

تم اعتماد القسم دولياً لممارسة الجراحة الروبوتية، فضلاً عن العمليات بالمنظار.

 

جراحة الأطفال

يعدّ مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث مركز الإحالة الرئيسي لحالات الحمل ذات المخاطر العالية، والذي يوفّر خدمات تشخيص ما قبل الولادة للمشاكل الجراحية لحديثي الولادة، وأمراض الأورام والحالات المعقدة من التشوهات الخلقية التي تصيب الأطفال، حيث يضمّ كوادر طبية متعددة التخصصات ويعتمد أحدث التقنيات المتطورة كجراحة المناظير والجراحة الروبوتية.

كما يعتبر المستشفى أيضاً أحد مراكز الإحالة الرئيسية لكافة الحالات الجراحية المعقدة المتعلقة بالأطفال، بما في ذلك المرضى الذين أجريت لهم عمليات جراحية في مستشفيات أخرى.

ويلتزم المستشفى بالعمل على ضمان تلبية احتياجات المرضى وأسرهم وجعلها دائماً في أعلى درجة من سلّم أولوياته، والذي يتحقق عبر السعي الدؤوب والمتواصل في سبيل الارتقاء بجودة خدمات الرعاية الصحية المُقدّمة للمرضى، وذلك عبر تعزيز المعرفة العلمية والبحوث القائمة على الأدلة والعمل السريري، وتثقيف المرضى وتفعيل شبكات الرعاية الصحية المتكاملة.

وتلعب شعبة جراحة الأطفال دوراً محورياً في دعم أهداف مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث في توفير أرقى مستويات خدمات الرعاية الطبية التخصصية لكافة شرائح المجتمع في المملكة العربية السعودية، وذلك عبر إجراء كافة أنواع العمليات الجراحية للأطفال ضمن برنامج منسّق ومتوازن يشمل الممارسة السريرية، والتعليم والبحث العلمي، بالإضافة إلى غيرها من التخصصات الفرعية الأخرى لطب الأطفال.

الإنجازات:

تقوم شعبة جراحة الأطفال بإجراء ما يقارب 1700 عملية جراحية سنوياً، حيث تتركز معظمها في مجال علاج الأورام والتشوهات الخلقية عند الأطفال.

ونجحت الشعبة في تقليص مدّة انتظار المرضى للحصول على الرعاية اللازمة بصورة ملحوظة، وذلك عبر وضع خطط محكمة وشاملة لتخريج المرضى في الوقت المناسب، وارتفاع معدل الاستفادة من غرف العمليات والأسرّة، وتطوير التقنيات الجراحية المعتمدة، والإدارة الفعّالة للحالات، وتوحيد نظام تقديم الاستشارات للمرضى.

وتتميز شعبة جراحة الأطفال بنظام يحتذى به في مجال معالجة الألم، حيث تتمّ مراجعته بصورة دورية بهدف الحدّ من معاناة المرضى بعد خضوعهم للعمليات الجراحية. وينصبُّ تركيزنا أيضاً على مجال رعاية المرضى المنومين بهدف الارتقاء بمستوى خدمات الرعاية الصحية المُقدّمة لهم ضمن أجواء آمنة ومريحة.

 

قسم الجراحة التجميلية

يعد قسم الجراحة التجميلية، من أهم التخصصات الجراحية حيث يهدف لتحسين طبيعة حياة المريض، من خلال عمليات الجراحة التجميلية، وترميم كل من الوظيفة والمظهر وتجميلهما. ويمكن للجراحة التجميلية أن تشتمل على جراحة معظم تشوهات الوجه، وأنسجة الجسم الناجمة عن مرض أو صدمات نفسية أو عيوب خلقية.

 

يتكون طاقم الجراحة الترميمة والتجميلية من جراحين تجميلين متخصصين ومدربين، وذو خبرة ومهارة في واحد أوأكثر من التخصصات الفرعية الجراحية التالية:

  • الجراحة الترميمية
  • جراحة الجمجمة والوجه
  • الجراحة الترميمية المجهرية
  • جراحة التجميل للأطفال
  • جراحة اليد

يعمل لدى مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض أربعة "جراحين تجميل" بدوام كامل، بالإضافة إلى جراحَين اثنين بدوام جزئي. ويعمل جراحون التجميل بشكل وثيق مع أطباء من تخصصات أخرى لتقديم رعاية طبية شاملة للمرضى لتلبية احتياجاتهم من الجراحة الترميمية والتجميلية.

الأقسام الفرعية

  • ترميم الثدي بعد استئصال سرطان.
  • العيوب الخلقية.
  • علاج الشفة المشقوقة والحلق، وعلاج الشفة الأرنبية
  • جراحة الجمجمة والوجه للبالغين.
  • جراحة اليد للأطفال والبالغين.
  • ترميم الرأس والرقبة بعد استئصال السرطان.
  • جراحة الأوعية الدموية الدقيقة
  • علاج التشوهات بعد العملية الجراحية
  • علاج التشوهات بعد اسئصال الأورام
  • الاستئصال و الترميم لمرضى سرطان الجلد
  • جراحة الترميمية للحروق
  • جراحة التجميل

 

الجراحة الصدرية

 

تقوم شعبة جراحة الصدر في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بتوفير خدمات الرعاية الطبية التخصصية لكافة الحالات التي يتمّ إحالتها إلى المستشفى من جميع محافظات المملكة ودول الخليج المجاورة. وتشمل الخدمات الطبية التي تقدّمها الشعبة كافة الجوانب المتعلقة بجراحة الصدر، بما في ذلك جراحة الرغامى لعلاج حالات الأورام والتضيّق الرغامي، وجراحة الرئة لعلاج حالات الإصابة بالسرطان والأورام الحميدة فيها، وجراحة المريء، وجراحة الأورام المنصفية، وجراحة القفص الصدري لعلاج حالات الأورام والتشوهات، وزراعة الرئة، وجراحة الحجاب الحاجز لعلاج الفتوق، وجراحة الصدر بالمنظار لعلاج مجموعة متنوعة من الحالات الأخرى.

 

الإنجازات

تعزيز وتطوير جراحة أورام الصدر الخبيثة وزراعة الرئة، وابتكار تقنية جديدة لعلاج تشوهات القفص الصدري.



جراحة الأوعية الدموية

يتمتع جراحو الأوعية الدموية لدينا بشهرة عالمية في جراحة الأوعية الدموية ومعالجة الأوعية الدموية بأقل حد من التدخل الجراحي. ويقومون بأحدث إجراءات التشخيص والمعالجة لجميع اضطرابات الدورة الدموية، بدءاً من العلاج الدوائي وحتى معالجة الأوعية الدموية بأقل حد من التدخل الجراحي والجراحة المفتوحة التقليدية.

كما يتمتع فريقنا بخبرة واسعة في معالجة التوسعات الوعائية المعقدة بالشريان الأبهر، بالإضافة إلى التوسعات الوعائية النادرة في الأوعية الشريانية الأخرى، ويقوم بإجراء مختلف أنواع الجراحات في الأوعية الدموية وداخلها، وتشمل:

 

  • الإصلاح الوعائي الداخلي والمفتوح للتوسعات الوعائية بالشريان الأبهر لمنطقة البطن، والتمددات الوعائية الصدرية، والتوسعات الوعائية الصدرية – البطنية، بما فيها الطعوم الدعامية الأبهرية ذات التشعبات و الثقوب
  • الجراحات الوعائية المفتوحة، وفتح الشرايين في جميع المناطق الوعائية بالبالون و الدعامات.
  • استئصال باطنة الشريان السباتي، وفتح الشريان السباتي.
  • جراحة الوصلات الشريانية للأطراف السفلية و التداخلات غير الجراحية عن طريق الدعامات و التوسيع بالبالون.
  • المعالجة التداخلية والجراحية المفتوحة لأم الدم الأبهرية المحيطية.
  • التدخل الجراحي الوعائي، مثل رأب الوعاء وفتح الشرايين في جميع المناطق الوعائية.
  • المعالجة الليزرية داخل الوريد، واسئصال الدوالي والقرحات العرقية باستخدام تردد موجات الراديو.
  • العمل الجراحي المفتوح والوعائي في حالات انسداد الأوردة العميقة.
  • الغسيل (الكلوي) الدموي وطعوم الغسيل الدموي
  • علاج التشوهات الوعائية، والرباط المقوّس الناصف، ومتلازمات كسارة البندق، وحالات الوذمة اللمفية، والانصباب الكيلوسي.
  • استئصال الخثرة بالطرق الكيماوية والميكانيكية في حالات تجلط الأوردة العميقة.
  • تخفيف الضغط في متلازمة مخرج الصدر، واستئصال أورام الأجسام السباتية.
  • مركز المعالجة بالأكسجين عالي الضغط ورعاية الجروح.

 

يقوم جراحونا سنوياً بتقييم حالات آلاف المرضى الذين يعانون من مشكلات في الدورة الدموية، الشائعة منها والنادرة. ونلتزم بالتشخيص الدقيق لمشكلة المريض وتزويده بأكثر طرق العلاج فعالية بما يتناسب مع احتياجاته الفردية. ويتمثل هدفنا في تحسين صحة الدورة الدموية لدى مرضانا.