الأخبار

تدشين المركز الجديد للطب الاتصالي في "التخصصي" بتقنيات متطورة

عام

28

أبريل

له قدرة الاتصال بـ32 مستشفى في وقت واحد لمتابعة المرضى

تدشين المركز الجديد للطب الاتصالي في "التخصصي" بتقنيات متطورة

د.القصبي: 1000 مريض جرى تقديم الرعاية الطبية لهم عبر العيادات الافتراضية

 

دشن معالي المشرف العام التنفيذي للمؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الدكتور قاسم القصبي المركز الجديد للطب الاتصالي في "تخصصي الرياض" الذي يضم تقنيات متطورة تتيح إمكانية الاتصال مع مستشفيات متعددة في آن واحد بخلاف التقنيات السابقة، وذلك بهدف خدمة عدد أكبر من المرضى عبر وسائل تقنية متطورة عن بعد.

وقال الدكتور قاسم القصبي أن المركز الجديد للطب الاتصالي تم تجهيزه بأحدث التقنيات في هذا المجال بما يضمن تقديم أفضل الخدمات التخصصية للمرضى في مناطقهم من خلال التطبيقات المختلفة للطب الاتصالي التي يمتلكها "التخصصي"، مثل العناية المركزة عن بعد، والعيادات الافتراضية، وتقديم الرأي الطبي الثاني، وإمكانية مراجعه صور الأشعة والفحوصات النسيجية المخبرية، إلى جانب تقديم البرامج التثقيفية والتدريبية للمختصين في مناطقهم.

ولفت إلى أن لدى المركز الجديد القدرة على الاتصال بإثنين وثلاثين (32) مستشفى في نفس الوقت، مؤكداً أن "التخصصي" يسعى للاستفادة من تقنيات الاتصال الحديثة وتطوير إمكانياته لتجنيب المرضى ومرافقيهم معاناة السفر والإنتقال إلى الرياض واختزال المسافات البعيدة التي قد تضر بصحة المريض، إلى جانب تقليل النفقات المادية التي تصحب هذا التنقل مع الحفاظ على جودة الخدمة الطبية المقدمة.

ولفت الدكتور القصبي إلى أن المستشفى التخصصي تمكَّن من معاينة ومتابعة وعلاج نحو ألف (1000) مريض خلال عام 2015م عبر برنامج "العيادات الإفتراضية " التي تستهدف المرضى الذين يراجعون المستشفى من خارج مدينة الرياض، وذلك بمتابعتهم في أماكن إقامتهم لدى عدد من المستشفيات المرجعية والمركزية المنتشرة في مختلف مناطق المملكة. موضحاً أن " العيادات الإفتراضية" (Virtual Clinic) هي ربط إتصالي مباشر بالصوت والصورة  يجمع الطبيب الإستشاري بالمريض في مكان تواجده عبر دوائر الطب الإتصالي المتوفرة بالمستشفى التخصصي.

وأضاف بقوله: "لدى التخصصي حالياً 27 عيادة إفتراضية منتشرة في مختلف المستشفيات المرجعية والمركزية التابعة لوزارة الصحة،  تقدم  من خلالها خدمات المستشفى للمرضى عبر تخصصات متعددة بلغ عددها في الوقت الحالي 17 تخصصاً دقيقاً تشمل المعاينة والمتابعة والعلاج والإستشارة الطبية لمرضى المستشفى التخصصي في مناطق إقامتهم، والتي ستمكننا من تقليل الضغط في أعداد المرضى المراجعين لمقر المستشفى من المناطق الطرفية". 

من جانبه، أوضح الدكتور جهاد بن عبدالله الوطبان مدير إدارة خدمات التعاون الصحي واستشاري الأشعة التداخلية بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، أن المركز الجديد للطب الاتصالي مجهز بتقنيات متطورة وشاشات متعددة للربط مع عدة مواقع في آن واحد، بحيث يستطيع الطبيب على سبيل المثال متابعة مجموعة من مرضى العناية المركزة المنومين وكأنه يعمل في نفس العناية المركزة، وذلك من خلال تمكنه من مشاهدة المريض والمؤشرات الحيوية والطاقم الطبي والأشعة إذا اقتضت حاجة المريض في مختلف مناطق المملكة في نفس الوقت، للحصول على رؤية شاملة تضمن اتخاذ الخطة العلاجية الأمثل للمريض.

وبخصوص العيادات الافتراضية، قال الدكتور الوطبان: "تمكنَّا خلال العام الماضي من تشغيل ثلاث عيادات إفتراضية في وقت واحد لدى مركز التعاون الصحي في مستشفى الملك فهد في تبوك، وهذا مؤشر على إمكانية تشغيل مبنى عيادات خارجية متكامل لكافة التخصصات عبر العيادات الإفتراضية، والتي بدورها تغنينا عن وجود الطبيب مع المريض في مكان واحد مما يحل مشكلة نقص وعدم وجود بعض التخصصات الطبية في مستشفيات مناطق المملكة المختلفة، وفي ذلك توفير للكلفة ولوقت الطبيب".

وأفاد بأن البرنامج يهدف إلى تفعيل "العيادات الإفتراضية " للمرضى الجدد وذلك بالتعاون مع مركز قبول المرضى بالمستشفى التخصصي وكذلك نظام إحالتي لتسريع وتقديم خدمة القبول والإستشارة الطبية الفورية للمريض في مكان تواجده.

الجدير بالذكر أن إدارة خدمات التعاون الصحي بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض تقدم خدماتها  في 32 مركزاً للتعاون الصحي موزعة على مختلف المستشفيات المرجعية والمركزية في مناطق المملكة، حيث جرى إبرام مذكرات تفاهم مع مديريات الشؤون الصحية لمشاركة مستشفيات وزارة الصحة في إنشاء تلك المراكز، وتم مؤخراً الإتفاق مع مديرية الشؤون الصحية بالقصيم لربط العناية المركزة عن بعد (Tele ICU) لتسعة مستشفيات تغطي كافة مدن منطقة القصيم.