شؤون التمريض

1192

نظرة عــامة

إن مهمة مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث هي " تقديم أعلى مستويات الرعاية الصحية المتخصصة في بيئة تعليمية وبحثية متكاملة"، لتعكس رؤيتها كمستشفى متخصص في تقديم الرعاية الصحية من المستوى الثالث والرابع والتي تواجه أصعب التحديات الجراحية والحالات المرضية الصعبة داخل المملكة.

تؤدي إدارة شؤون التمريض دوراً هاماً في ضمان تحقيق هذه المهمة، فمن خلال طاقم العمل الذي يتجاوز عدده 3600 موظف، تشكل الإدارة قطاعاً رئيسياً بالمستشفى حيث يتجاوز عدد طاقم التمريض 2600 ممرض و ممرضة من جنسيات مختلفة، والذي يتميز بالديناميكية العالية والمهارة الكبيرة بالتعاون مع فرق الرعاية الأخرى لتقديم أفضل خدمة للمرضى.

إن القيادة الداعمة بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث وفلسفة الجودة التي تعتمد على مسؤولية الفرد وخطط الرعاية الموجهة للمرضى والتوعية والتميز في الابتكار والأبحاث، أدت إلى نمو مهني ونجاح في الحفاظ على طاقم العمل. بالإضافة إلى هذا، استعد قسم شؤون التمريض لمرحلة تطوير الجودة وتيسير دور الممرضين لأداء المهام الموكلة إليهم، وفي عام 2014، شارك 205 من طاقم التمريض في 111 مؤتمراً وورش عمل دولية ومحلية، هذا إلى جانب، مساعدة القسم العام الماضي في الإعلان عن أربعة مشروعات بحثية تعاونية للتمريض في صحف دولية وثلاثة ملخصات لمراجعات كوركين Cochrane المنهجية في ثلاثة دوريات معروفة دولياً.

ويعد اعتماد اللجنة الدولية المشتركة (JCIA) أحد العلامات المميزة للمستشفى عندما حصلت عليها لأول مرة عام 2000 ثم حافظت عليها على مدار الخمس عشر سنة الماضية.

القيم: التركيز على العناية بالمريض والنزاهة والجودة والتعاطف وروح فريق العمل كلها تميز عمل شؤون التمريض وتحدد المناهج المتبعة من جانب المستشفى لتحقيق رؤيتها وضمان وفاء هذه المهمة بتقديم "أعلى معايير الرعاية الصحية المتخصصة" داخل المملكة.

الإنجازات

  • في عام 2014، كانت مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث واحدة من خمس مستشفيات فقط خارج أمريكا الشمالية التي حصلت على اعتماد ماجنيت المرموقة من قبل (المركز الأمريكي لاعتماد الممرضين ANCC).)
  • تعد مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث أول منشأة صحية خارج أمريكا الشمالية تحصل على جائزة ديزي Daisy
  • حالياً 1.5% يحملون شهادات التخصص و 65% يحملون درجة BSN أو ما يعادلها
  • بدء العمل ببرنامج رعاية القوى العاملة المساعد في 2014
  • تنظيم اليوم المفتوح للتمريض السعودي الذي استقطب أكثر من 1000 من الحضور.
  • في خطوة تستهدف تطوير وتوطين مهنة التمريض تم تنظيم أكثر من 40 دورة تدريبية بحضور 2726 مشارك.
  • تنظيم أكثر من 45 دورة الكترونية من خلال التعليم الالكتروني لـ 4812 موظف.
  • تقديم أكثر من 60 مقترحاً بحثياً حول التمريض، وأكثر من 15 دراسة سريرية لها تأثير مباشر في رعاية المرضى.
  • 72 %من منسقي الجودة التمريضية حصلن على شهادات معتمدة في جودة الرعاية الصحية، و50% منهم يحملون درجة الماجستير.

 

الأقسام الفرعية

  • إدارة التمريض
  • توظيف التمريض
  • ماجنيت
  • تمريض العناية المركزة
  • تمريض المرأة الأطفال الرضع
  • تمريض العمليات الجراحية
  • تمريض الشخصيات الهامة
  • تمريض القلب والأوعية الدموية
  • التمريض الطبي و/أو الجراحي
  • تمريض العيادات الخارجية
  • تمريض طب الأطفال
  • تمريض الأورام أو/و الكبد
  • تنسيق العناية التمريضية
  • ممارسة التمريض والبحوث
  • جودة التمريض
  • تطوير وتوطين مهنة التمريض
  • دعم التمريض

 

أين نحن من رحلتنا نحو شهادة الاعتماد ماجنيت؟

تعد شهادة الاعتماد ماجنيت التي يمنحها المركز الأمريكي لاعتماد الممرضات، هي الشهادة الدولية الوحيدة التي تعتمد الممرضات كأعضاء بفريق العمل للتأثير على النتائج الإيجابية للمرضى، وأظهرت الأبحاث أن معدلات رضاء طاقم التمريض ونتائج المرضى تكون أعلى في المستشفيات الحاصلة على شهادة التميز عن غيرها من المستشفيات.

والحصول على هذه الشهادة يعني تحقيق بعض المعايير المطلوبة، بحيث تقيس هذه المعايير ا قوة وجودة خدمة التمريض والالتزام في رعاية المرضى. وتعد شهادة الاعتماد ماجنيت ذات أهمية خاصة للمستشفى لأنها ببساطة تدعم ما تؤمن به المؤسسة وهو أن طاقم التمريض لدينا هو الأفضل.

وهذا يبعث برسالة أيضًا لمجتمعنا بالتزامنا بتقديم أعلى معايير الرعاية الممكنة.

رؤية شهادة الاعتماد ماجنيت

لقد أصبحت شهادة الاعتماد ماجنيت بمثابة مورد للمعرفة والخبرة في تقديم رعاية صحية بمعايير عالمية، ونحن في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث نلتزم التزاماً تاماً بمبادئ هذه الشهادة، ونبذل كل ما في جهدنا بمرونة ودون انقطاع لاكتشاف وابتكار كل ما هو جديد. وهي أيضاً تدير عملية تشكيل الرعاية الصحية ونظام التمريض ورعاية المرضى والأسرة والمجتمع.

 

قياس الجودة في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث

دخل العاملون في إدارة التمريض بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث مرحلة جديدة في تحسين مستويات سلامة ونتائج المرضى بالمشاركة في قاعدة بيانات وطنية لمؤشرات جودة التمريض (NDNQI). فعلى مدار الأربع سنوات الماضية، انضمت المستشفى لقاعدة البيانات الوطنية لمؤشرات جودة التمريض سعياً منها لتسجيل بيانات دقيقة خاصة عن الرعاية التمريضية التي تقدمها المستشفى لتكون معياراً ضمن مؤشرات التمريض مع فرصة لمقارنة أداء المستشفى مع أكثر من 1900 مستشفى على مستوى العالم. وقد منحتنا هذه المبادرة فرصة لإدارة مشروعات تحسين الجودة المباشرة على صعيد إدارة شؤون التمريض وبعض الوحدات الخاصة، هذا بالإضافة إلى بعض المؤشرات التي نعتمد عليها داخلياً مثل قياس نظافة الأيدي والتوثيق.

ما الذي نقيسه؟

مؤشرات التمريض الحساسة هي تلك التي تعكس هيكل الرعاية، والاجراءات ونتائج رعاية المرضى التي تقدمها الممرضات على أساس يومي. ويشار إلى هيكل الرعاية بالتوريد ومستوى الخدمة وتعليم طاقم التمريض أما العملية فتقيس جوانب الخدمة مثل التقييم والابتكار ورضاء طاقم التمريض. ونتائج رعاية المرضى هي تلك التي تشير إلى تقديم قدر أكبر أو جودة أعلى من الرعاية التمريضية.

ويتميز التمريض في المؤسسة بالمؤشرات التالية:

  • معدل العدوى في مجرى البول المرتبطة بالقسطرة.
  • معدل عدوى الدم المرتبطة بالمنفذ المركزي.
  • معدلات السقوط/السقوط المؤدي لإصابة.
  • معدلات القرح الناتجة عن زيادة الضغط بالمستشفى/الوحدات.
  • ساعات التمريض لكل يوم من خدمة المرضى.
  • معدل مغادرة الممرضات للعمل.
  • تقييم الآلام/ من حيث التدخل و إعادة التقييم الألم.
  • معدل الترشيح الوريدي الطرفي.
  • التحكم الطبيعي بالنفس .
  • معدل الحوادث المرتبطة بأنظمة التنفس الاصطناعي.
  • معدل الإصابة بالالتهاب الرئوي المرتبط بأنظمة التنفس الاصطناعي.
  • رضاء الممرضات المسجلات بالعمل.
  • نظافة الأيدي (معيار داخلي).
  • التوثيق (معيار داخلي).

بالإضافة إلى ما سبق، نسعى للتميز في ضمان رضاء زوار المستشفى:

  • يخضع رضاء المرضى للقياس على أساس دوري من خلال استطلاعات محددة لرأي المرضى (تقييم زوار المؤسسة لمقدمي الرعاية الصحية والأنظمة) أو استطلاع الرأي الداخلي (لطب الأطفال ومرضى العيادات الخارجية).
  • يوفر استطلاع رأي الممرضات فرصة لطاقم العمل لتحديد المواطن التي تحتاج لتحسين جوانب التميز، فعلى مدار العام الماضي أطلقت المستشفى عدد من المبادرات لدعم العاملين بها في البيئة السريرية.

البرنامج الوطني لإعداد قيادات التمريض السعودي

تمر مهنة التمريض على مستوى العالم بتغيير متسارع الوتيرة كل يوم وهناك عدد كبير من الدول، ومنها المملكة العربية السعودية، التي تهتم بمسألة النقص العالمي في الممرضات والذي لا يقتصر فقط على طاقم التمريض السريري بل أيضاً في توفر القيادات ذات الكفاءة. وفي هذا الصدد، أطلقت مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث مبادرتها الخاصة بتنفيذ برنامج قيادة وإدارة التمريض الذي يعد نموذجا يحتذى به في المنطقة.

قدمت إدارة شؤون التمريض و قسم تطوير التمريض والتوطين برنامج قيادي يسمح بتكوين وتطوير موهبة القيادة بين الممرضات السعوديات في المستقبل. و يعتمد هذا البرنامج على النتائج ويُدعم بمستجدات أدلة التطور القيادي. وينقسم محتوى المنهج إلى ستة وحدات تضم: إعداد الخلفية والسياق والتركيز على الإدارة والقيادة وإدارة الموارد في الرعاية الصحية وقيادة التمريض والممارسات القائمة على البحث والأدلة وإدارة تخطيط المشروعات. بحيث يدمج هذا البرنامج بين النظرية و التطبيق من خلال الممارسة السريرية.

التعليم المستمر لقيادات التمريض

تولي إدارة شؤون التمريض تركيزاً كبيراً في التطوير المهني والتعليم المستمر لقيادات التمريض بالمستشفى، لذلك لجأت إلى الدكتورة شارلوت كرم والدكتورة لينا داعوق من الجامعة الأمريكية في بيروت لوضع برامج قيادة مخصص لإدارة شؤون التمريض.

وانطلقت المرحلة الأولى من هذا العمل بعقد اجتماع بين الدكتورة شارلوت كرم والدكتورة لينا دا وفريق قيادة التمريض وطاقم العمل لإجراء تقييم للاحتياجات وكان الهدف الرئيسي من هذا البرنامج هو تخصيص منهج لاحتياجات تطوير المشاركين من رؤساء التمريض ومدراء البرنامج من جوانب الوعي وإدراك الفروق الثقافية في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث.

شهادات التقدير

تضع إدارة شؤون التمريض تركيزاً كبيراً على الحفاظ على العاملين بها، فالعديد من الدراسات الدولية تؤكد أن جودة العمل وتوفير الدعم بمحل العمل من شأنهما مجتمعين أن يؤثرا على نسبة 70% من الرضا بالوظيفة. وتم خفض معدل ترك العمل بالتمريض بنسبة 2% سنوياً على مدار السنوات القليلة الماضية ونؤمن بأن السبب في ذلك يعود إلى اهتمام الإدارة بالحفاظ على العاملين وتقديرهم.

جائزة ديزي

إن مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث هو الأول خارج منطقة أمريكا الشمالية الذي يقدم برنامج التقدير والاحتفاء بالعناية التي تتسم بالعطف والمقدمة من طاقم تمريض استثنائي. وعلى كل، يعد هذا البرنامج صورة من البرنامج المطبق بأمريكا الشمالية ومع ذلك نجحنا في التكيف معه لتلبية احتياجات بيئة العمل متعددة الثقافات لدينا ونعتمد على قيمة المستشفى في وضع معايير التأهيل للترشح لهذا البرنامج.

ولا تعد الجائزة اعترافًا بالممرضة على مستوى المستشفى بل على المستوى الدولي فيتم نشر اسم الفائز شهرياً على موقع مؤسسة ديزي وفي مجلتها الدورية التي تصدر كل ثلاثة أشهر. و كذلك يضاف أسماء الفائزين شهرياً ز صورهم و أسباب ترشيحهم للجائزة في مجلة المستشفى Sandscript  و على موقع المستشفى.

وقرار إدارة شؤون التمريض بالمشاركة في هذا البرنامج يعتمد على العناصر التالية:

  • هو وسيلة للتشجيع على أفضل ممارسات التمريض
  • يركز على العناية بالمرضى من جانب الممرضات
  • يدعم وجود التعاون مع المرضى/الأسرة
  • يعكس بيئة العمل الداعمة والتكريس لرضاء الموظفين
  • يوفر فرصة لبناء الفرق وتطور طاقم التمريض المشارك في هيئة الاختيار الشهرية مع أعضاء لجنة الحفاظ على العاملين وتقدير أدائهم .
  • هو معترف به من المنظمة الأمريكية للممرضين التنفيذيين وماجنيت/ومسارات التميز بالمركز الأمريكي لاعتماد الممرضات
  • يحفظ دليل الترشح في ملف ممارسات الموظف المهنية ليستخدم في التقييمات السنوية

حملة شكرًا لك

بدأت حملة شكرًا لك على هيئة مبادرة دعمتها لجنة الحفاظ على العاملين وتقدير أدائهم.

حققت هذه الحملة نجاحاً كبيراً حيث طبعت آلاف من البطاقات منذ إطلاقها وكان السبب الرئيسي وراء هذا النجاح هو تشجيع الممرضات وغيرهم من العاملين على تخصيص وقت لتقدير عمل الغير وقول "شكراً" لبعض الزملاء. ونشجع كافة العاملين من أي موقع ومهما كانت وظيفتهم أن يملئوا بطاقة "شكراً لك" وإرسالها لشخص ما. وننصح إدارة التمريض أيضاً بالإقرار بمجهود العاملين بها بشكل منتظم.

تتميز مؤسستنا الصحية بالتنوع الثقافي لذلك تجد بطاقات "شكراً لك" بلغات مختلفة.

أسبوع تقدير الممرضات

نتمنى أن يتم تقدير عمل الممرضات طوال العام، لكننا بذلنا جهدنا لضمان أن أسبوع تقدير الممرضات سيكون حدث خاص جداً لموظفينا.

ويتكون الأسبوع من مجموعة من الفعاليات تشمل بعض المرح مع عنصر التوعية ويقوم مجلس لجنة الحفاظ على الموظفين وتقدير أدائهم بدعوة متحدث رئيسي على أساس سنوي

يتخذ هذا الأسبوع عدد من الأشكال فأحيانًا يكون عبارة عن حفلات فطور/غداء بالوحدات لحفل رسمي لتوزيع الجوائز بحضور كبير المديريين التنفيذيين والفريق التنفيذي بالمستشفى. ويقام حفل غداء أيضاً خلال هذا الأسبوع حيث يرتدي المسئولين التنفيذيين بالتمريض الزي الوطني ويرحبون بكافة العاملين بالتحية السعودية التقليدية من خلال تقديم قهوة العربية والتمور.

يشمل الأسبوع أيضًا يوم المرح مع الأسرة حيث يمثل معظم العاملين بالقسم دور التجار لبيع مجوعة من الأطعمة والحلويات وهو حدث يشبه "مذاق الرياض" مع نكهة دولية حقيقية. ويتم جمع أموال في هذا اليوم من كافة الأقسام أو تمنح للمنظمات الخيرية المحلية ويحدد كل قسم قراره بخصوص التصرف في تلك الأموال.

شهادة التقدير

تولي مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث اهتماماً كبيراً بشهادات التخصص وتشجع الممرضات على استكمال الشهادات ذات الصلة حيث تكافئ كل شخص ينجح بالامتحان. كما يتم إقامة حفل تقدير للعمل الجاد.

الصور

شهادات الاعتماد والجوائز