الهيكل التنظيمي


قسم علم السمع

3437

نظرة عامة 

عيادة علم السمع:  تقدم الخدمة لمرضى مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث (KFSHRC) الخارجيين والمرضى المنومين، بالإضافة إلى مركز سرطان الأطفال بمستشفى الملك فيصل (KFCCC). ونحن نقدم اختبارات فحص وتشخيص متخصص وعادي في مجال السمع والتوازن للمرضى من جميع الأعمار، بالإضافة إلى خدمات إدارة العلوم السمعية المتخصصة والوقائية التي تتراوح من أجهزة التكبير البسيطة (على سبيل المثال مساعدات السمع) إلى إدارة عمليات زراعة القوقعة القبلية/البعدية المعقدة.

عيادة إعادة التأهيل السمعية: توفر أعلى مستوى من خدمات إعادة التأهيل المصممة للوفاء باحتياجات الأطفال والبالغين الذي يعانون من ضعف السمع، والذين يستخدمون أدوات مكبرة (مثل مساعدات السمع، زراعات القوقعة، تقنية BAHA (مساعد السمع المثبت بالعظام)، إلى غير ذلك) تركز إعادة التأهيل المتعلقة بالأطفال على تطوير المهارات اللغوية والسمعية لدى الأطفال الذي يعانون من ضعف في السمع، من خلال دعم حقهم في السمع والتواصل باستخدام اللغة المنطوقة.

عدد المرضى الذي تقدم لهم الخدمة سنويًا وفئاتهم وأعمارهم:

 تقدم عيادة علم السمع الخدمة للمرضى من جميع الفئات (المرضى المنومين/مرضى العيادات الخارجية) وجميع الأعمار (من المواليد حتى البالغين وكبار السن). عدد المرضى الذين يتم فحصهم سنويًا في عيادة علم السمع = 4658 (متوسط الرقم على مدار السنوات 2012، 2013، 2014).

 نطاق حاجات رعاية المرضى ومدى أهميتها:

 تحديد الهوية
-يعمل أخصائي علوم السمع على تطوير برامج فحص السمع لاكتشاف الأفراد الذين يعانون من فقد السمع، والإشراف عليها مع الأخذ بعين الاعتبار التدخل المبكر.

التقييم والفحص

يشمل تقييم السمع إدارة إجراءات الأجهزة السمعية المركزية والمحيطة الكهربائية الفسيولوجية والسلوكية وتفسيرها. يشمل تقييم الجهاز الدهليزي إدارة اختبارات التوازن الكهربائية الفسيولوجية والسلوكية وتفسيرها. ويتم إجراء التقييم باستخدام إجراءات اختبار قياس وأدوات تقويم مناسبة.

العلاج

-يقدم أخصائي السمع نطاقًا كاملاً من خدمات العلاج السمعي للبالغين والأطفال من جميع الأعمار الذين يتم تشخيص إصابتهم بأي حالة من حالات ضعف السمع ووظيفة دهليز السمع.

 -يتحمل اخصائي السمع مسؤولية تقييم أجهزة تكبير الصوت وتركيبها والتحقق منها، ويوفر الاستشارة والتدريب المتعلق باستخدامها.

-يشارك أخصائيوا علم السمع أيضًا في علاج الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات دهليز السمع. ويشاركون أيضًا كأعضاء بفرق معالجة التوازن.

-أخصائي السمع هو عضو في فريق زراعة الأجهزة (على سبيل المثال عمليات زراعة القوقعة، ومساعدات السمع القابلة للزرع في الأذن الوسطى، ومساعدات السمع القابلة للزرع بشكل كامل، وجميع أجهزة معالجة الإشارات/تكبير الصوت الأخرى) الذي يحدد الالتهاب السمعي بناء على معلومات السمع والتواصل، من خلال تقديم تقييم قبل إجراء الجراحة وبعدها، والاستشارة، وجميع جوانب العلاج السمعي بما في ذلك التدريب السمعي وإعادة التأهيل وبرمجة زراعة الأجهزة وصيانة برامج وأجهزة الزرع.

-أخصائي السمع مصدر للمعلومات عن أفراد العائلة والمهنيين الآخرين والجمهور العام، من خلال تقديم الاستشارة المتعلقة بفقد السمع، واستخدام أنظمة تكبير الصوت، واستراتيجيات تحسين إدراك التخاطب، وتأثيرات فقد السمع على حالة النفسية الاجتماعية والتواصل في المناطق الشخصية والاجتماعية والمهنية.

الحفاظ على السمع

يقوم أخصائي السمع بتصميم برامج الحفاظ على السمع وزراعتها والتنسيق بينها. ويشمل هذا التعرف على حالات مخاطر الضوضاء وتحسينها، والتعرف على فقد السمع، وتقديم التوصية والاستشارة بخصوص استخدام حماية السمع وتثقيف الموظفين. يتم تقديم أربعة برامج وقائية لفحص السمع ومراقبته في عيادة السمع في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث (KFSHRC):

  • الفحص الشامل لسمع المواليد الجدد بالنسبة للمواليد ذوي الخطورة العالية، بالإضافة إلى الأطفال الذين يتمتعون بصحة جيدة.
  • تقييم السمع للأطفال قبل العلاج الكيميائي ومتابعته.
  • التقييم الأساسي لسمع الموظفين العاملين في المغسلة والذين يتعرضون لخطر فقد السمع المحدث بالضوضاء.
  • التقييم الأساسي لسمع الموظفين العاملين في وحدة الضغط العالي والذين يتعرضون لخطر فقد السمع المحدث بالضوضاء.

المراقبة النفسية والعصبية في أثناء إجراء العملية

يقوم أخصائي السمع بإدارة القياسات الكهربائية الفسيولوجية في أثناء إجراء العملية للوظيفة العصبية وتفسيرها.

 جودة الخدمات المقدمة:

 يضمن قسم السمع أن تفي جميع الخدمات المقدمة بأحدث المعايير الدولية.

 

الصور

شهادات الاعتماد والجوائز