الهيكل التنظيمي


قسم علوم  الأورام الجزيئية

5785

يعتبر هذا القسم من الأقسام حديثة الإنشاء في مركز الأبحاث التابع لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث. يسعى هذا القسم لفهم الأسس الجزيئية لمرض السرطان، والمساعدة على نقل نتائج البحوث  إلى تطبيقات علاجية سريرية ، والعمل على استثمار معرفتنا للأغراض الوقائية والتشخيصية والعلاجية. يتألف القسم من (5) وحدات بحتية ، مهمتها دراسة مختلف أنواع الأورام السرطانية، بما في ذلك (سرطان الثدي)، و(سرطان الغدة الدرقية).

يتمثل هدفنا الأساسي في محاولة فهم الأسس الجزيئية لهذا المرض، بداياته وكيفية انتشاره ، وذلك من أجل إيجاد مضادات جديدة وفعالة، ولغرض البحث عن أسبابه الوراثية، وشبه الوراثية (من العلامات الحيوية المناسبة التي توسمه)، والتي لها الفائدة والأهمية في العلاج وكذا توقع تطور المرض.

الإنجازات:

1.أثبتنا علاقة السمنة بالإصابة بسرطان الثدي لدى الأناث في المملكة العربية السعودية.

2. توضيح التغيرات الجزيئية المرتبطة بوجود مثيلة BRCA1 في خلايا الدم البيضاء عند النساء السعوديات السليمات والمصابات بسرطان الثدي: خطوة إلى الأمام نحو إمكانية الإكتشاف المبكر لسرطان الثدي.

3. تحديد IL6 كلاعب رئيسي في التأثير المتبادل بين خلايا سرطان الثدي و الخلايا المحيطة بها.

4.أثبتنا أن الجين AUF1 يلعب دورا مواليا لتكوين وانتشارالسرطان، كما يمكن أن يلعب دورا هاما   في توقع تصرف أنواع مختلفة من هذا المرض.

5.تحديد الجينات المسؤولة عن التكون المبكر لسرطان الثدي عند السعوديات، لفهم الأسباب الوراثية المؤدية إلى الظهور المبكر للمرض.

6.اكتشاف دور جزيء الكركم في إخماد نشاط الخلايا الليفية المجاورة للخلايا السرطانية وتثبيط مفعولها الموالي للسرطان: خطوة إلى الأمام نحو تحسين العلاج.

7.تحديد مدى انتشار الطفرات الوراثية في الجين (PIK3CA ) عند مرضى سرطان الثدي السعوديات، واحتمال استعمالها كمؤشرات حيوية على تطور المرض واستجابته للأدوية .

8. إثبات وجود طفرات في محفز الجين طيرط (TERT) في سرطان الغدة الدرقية عند الخليجيين.

الوحدات البحثية الملحقة بهذا القسم:

هناك (5) وحدات بحثية ملحقة هي:

1.أبحاث سرطان الثدي: (برئاسة الدكتورة: سعاد بن عامر العبد الله)

يعتبر سرطان الثدي أكثر أنواع هذا المرض تشخيصا  والسبب الأول للوفيات بالسرطان في المملكة، وهكذا برزت الحاجة الملحة لإنشاء برنامج أبحاث موسع يتناول دراسة هذا المرض للكشف عن مسبباته الوراثية والبيئية، مما سيساعد علي الوقاية منه وعلاجه. هدف الوحدة إجراء الكشوفات الجزيئية لمواصفات المرض في المملكة لفهم مختلف أنواعه وللتوصل لفهم جديد لطريقة تكونه ومحاولة علاجه. تقوم هذه الوحدة كذلك بالبحث عن إمكانية الإستفادة من الجزيئيات الموجودة في دم المريضات كعلامات حيوية تساعدنا في تشخيص هذا المرض ، وفي توقع كيفية تصرفه وتطوره.

 2. وحدة أبحاث بيولوجيا السرطان والتداوي التجريبي (برئاسة الدكتور عبد الإله أبو صخرة)

يعتبر السرطان من أهم الأخطار المؤدية للوفاة ومن  رواد مسبباتها. تهتم هذه الوحدة بإجراء البحوث لمحاولة فهم أساسيات عملية التسرطن، وكذا محاولة الكشف عن الجزيئات الطبيعية (غير السامة) والتي قد يمكن استخدامها للوقاية من السرطان، أو في علاج هذا المرض.

تركز أبحاث ودراسات هذه الوحدة  على محاولة فهم مدا تأثير الشيخوخة ، والسمنة في التسرطن، والعلاقة بين الخلايا السرطانية و الخلايا السليمة المحيطة بها، والبحث التجريبي لإيجاد العلاج للمرض. تقوم الشعبة حاليا بالبحث عن دور بعض الجينات (p16 ، وCHK2 ، وATR ، وAUF1) في عملية التسرطن، و كذا تجريب مفعول بعض الجزيئات الطبيعية (غير السامة)، والتي لها مواصفات مضادة للمرض (كاليوجينول)، و (الكافايين) ومشابهاتهما.

3. وحدة أبحاث التغيرات الفوق جينية للسرطان (برئاسة الدكتورة نسرين المغربي)

تعتبر دراسة  التغيراتات الفوق جينية  مجال بحثي مهم ومشوق إذ يمكن من تحديد بعض التغيرات السرطانية والتي ممكن أن تمكّن من التحري المبكر عن السرطان (كما قد تستعمل لتحسين فرص تشخيصه ، وتوقع تصرفه ، وعلاجه).

أثبتت الإكتشافات الحديثة أهمية  التغيراات الفوق جينية  كعامل مؤثر في تطور عملية تكون المرض. يتمثل الهدف الرئيسي لهذه الوحدة في البحث عن إمكانية استعمال  التغيرات الفوق جينية في العديد من المورثات التي لها علاقة بسرطان الثدي في خلايا الدم البيضاء ، وامكانية استعمالها كعلامات تحري مبكرة عن المرض . هذا كما نحاول البحث عن العوامل المحتملة التي من شأنها تصحيح هذه التغيرات

4. وحدة أبحاث الغدد الصماء الجزيئية (برئاسة الدكتور علي الزهراني)

تهتم  هذه الوحدة بـ:

 أ- البحث عن مسببات سرطانات الغدد الصماء: ودور بعض المورثات (والمورثات المثيطة للسرطان)  في إحداثها ، ودراسة الأسس الوراثية لذلك . كما نهتم بالأسس الجزيئية (السريرية)  لهذه الأورام ، وأنواعها . الهدف هنا: هو في تحديد الأسس الجزيئية لمختلف الأنواع السريرية لأورام الغدد الصماء ودراسة الأعراض والعلامات التي تصاحبها، وكيفية استجابتها للعلاج، وتوقع تصرفات المرض.

ب- دراسة أنواع الزيغ الوراثي المصاحبة لعدد من أمراض الغدد الصماء (كالمتلازمات المتضادة للهرمونات)، وداء نقص فعالية الغدة الدرقية الوراثي ، والتغيرات المرضية المصاحبة للتطور الجنسي , وداء فرط الضغط الشرياني الوراثي المتسبب عن اختلالات  غدّية صماء ، وغيرها.

5. وحدة أبحاث السرطان التطبيقية (برئاسة الدكتور بدري كاراكاس)

تبرز أهمية هذه الوحدة في الوقت الذي تزداد فيه أهمية ممارسة الطب الشخصي والعلاجات الموجهة. نحاول ترجمة معرفتنا إلى ممارسة سريرية فعالة، وعليه يتجسد هدف هذه الوحدة في محاولة جسر الهوة ما بين أبحاث السرطان الأساسية وممارسات المعالجة السريرية التي تهم المرضى السعوديين. نعمل في هذه الوحدة جاهدين لايجاد سبل تطبيق  نتائج أبحاثنا (فيما يخص بعض الجزيئات والتقنيات التي تساعد على التشخيص) في الممارسة السريرية . نهتم كذلك بتطوير الأساليب (غير الباضعة) في متابعة الإستجابة لعلاج المرض، والتحري المبكر عن انتكاساته، وذلك بمتابعة الحامض النووي المحتوي على طفرات سرطانية في دم المريضات كمؤشر حيوي عن المرض، تطوره وكذا علاجه.

نهتم كذلك بتحديد مدا انتشاربعض الطفرات الوراثية لبعض المورّثات (السرطانية) الهامة و (المورّثات المثبطة للسرطان) عند السعوديين المصابين بالمرض.

الصور

شهادات الاعتماد والجوائز