علم الأحياء الخلوي

5802

مقدمة

يتم دعم العديد من المشروعات في قسم الأحياء الخلوية المتعلقة السلوك الخلوية في الصحة والمرض من خلال الدعم الداخلي و الخارجي، بما في ذلك السكري واعتلال الشبكية، والبحوث في عملية زراعة الأعضاء. و قد قام القسم في بحث مرض السكري، بالعديد من التحقيقات المختلفة لمتلازمة التمثيل الغذائي الناجم عن النظام الغذائي ومرض السكري في الحيوانيات المخبرية ، بما في ذلك استخدام انواع معينة ايليجانس لدراسة التمثيل الغذائي للدهون وضعف الميتوكوندريا. كما يقوم القسم بدراسة الضعف المناعي أ  في المناعة الفطرية. ويتناول برنامج اعتلال الشبكية تطور اعتلال الشبكية في فئران التجارب اكيتا المصابة بمرض السكري والتي يتم تحوير مستقبلات الأنسولين رقم 1. أما في برنامج زراعة الأعضاء،  يدرس القسم إمكانية استخدام أعضاء الحيوانات xenografts متنافرة، وأيضا دراسة زراعة الأعضاء من مختلف الأجناس تحت أمراض مناعية مختلفة. يحقق هذا البرنامج أيضا decellularizing ثم recellularizing لقلوب الحيوانات باستخدام الخلية العضلية لقلب حديث الولادة والخلايا الجذعية الجنينية.

 

الأنشطة العامة

  • أستكمال الاستراتيجية الصحية الوطنية وأولويات البحوث الطبية وفقا لمتطلبات مستشفى الملك فيصل التخصصي و مركز الأبحاث البحثية الطبية الأساسية و الإنتقالية.
  • إنشاء قسماً محلياً متعدد المواهب قادر على تطبيق و تفعيل التقنيات المبتكرة في المجال الطبي.
  • نشر المعرفة العلمية للجمهور والمساعدة على خلق برامج توعية صحية ذات تقنية عالية.
  • إنشاء بنية تحتية مستدامة لفكرة الأحياء الخلوية.
  • تحقيق في الأساس الجزيئي والخلوي من الأمراض التي تصيب الإنسان مع التركيز على المجتمع السعودي.
  • استخدام آخر التطورات التكنولوجية وتطوير تقنيات المقارنة المحلية.
  • تسهيل وزيادة عدد التقديم والموافقات على المقترحات البحثية للدعم الداخلي و الخارجي.
  • خلق ميزة تنافسية لتقديم والموافقة على المقترحات البحثية.
  • إنشاء النماذج الحيوانية للمرض البشري وفهم كيف تتصرف الخلايا في الصحة والمرض.
  • إنشاء بنية تحتية داخلية و خارجية قادرة على الحفاظ على العلوم الطبية ويقوم ايضا بأظهار البحوث التي يقوم بها مستشفى الملك فيصل التخصصي و مركز الأبحاث الى المجتمع .
  • إعداد البحوث التنافسية والأخلاقي لمعالجة المشاكل الطبية في مستشفى الملك فيصل التخصصي و مركز الأبحاث.
  • إعداد برنامج تدريبي مواز للباحثين أساسية وسريرية.
  • إنشاء قسماً محلياً متعدد المواهب قادر على المنافسة الإقليمية والدولية.
  • نشر المقالات العلمية بمراجعة الأقران وترجمتها لإحداث تأثير مباشر على الصحة العامة.
  • وضع برامج قابلة للتطبيق في الأحياء الخلوي في مرض السكري، وأمراض القلب والأوعية الدموية، و علم الأعصاب و داخل الخلايا التصوير.
  • جلب وتطوير تقنيات جديدة في بيولوجيا الخلية. حماية حقوق مستشفى الملك فيصل التخصصي و مركز الأبحاث في تسجيل براءات الاختراع النتائج العلمية القابلة لتطبيق.
  • إنشاء منصة للبرامج الدراسية والزمالة في الأحياء الخلوية الجزيئية.
  • تطبيق وتنفيذ ورش العمل للتسليط الضوء على تقنيات الأحياء الخلوية المحلية والوطنية.

 

الشعب:

  • أبحاث السكري

قام القسم بتطوير العديد من التقنيات لاكتشاف متلازمة الأيض التي يسببها النظام الغذائي وداء السكري في النماذج الحيوانية.

  • أبحاث نقل الأعضاء وزرعها

يجري هذا البرنامج دراسة حول إمكانية استخدام الأعضاء الحيوانية كطُعم أجنبي متنافر في الفصائل المختلفة. ويشمل هذا البرنامج نقل الأعضاء المنتبذ من الفصائل المختلفة في مختلف الظروف المناعية. بالإضافة إلى ذلك، يتضمن البرنامج مشروعات يجري فيها تفريغ قلوب الحيوانات من الخلايا ثم إعادتها مرة أخرى باستخدام الخلايا العضلية لحديثي الولادة والخلايا الجذعية الجنينية.

  • دور نقص خلايا المناعة الفئة (أ) في المناعة الطبيعية
    ويشارك القسم في ثلاثة مجالات بحثية و تنموية:
    • بحوث في مجال الحساسية والربو.
    • وضع برنامج الخدمات الموجهة للمجتمع لشعب المملكة العربية السعودية.
    • إنتاج مجموعات الحساسية الأصلية التشخيص والعلاج للمملكة العربية السعودية ومنطقة الشرق الأوسط.

تقوم الشعبة بالسعي والبحث والتقدم في المعرفة العلمية للأمراض الحساسية في الجهاز التنفسي التي تسببها البيئة وتوفير الدعم للتشخيص والعلاج و / أو الوقاية من هذه الأمراض.

و يتم  رصد وتحليل الربو والحساسية المختلفة المسببة للعوامل البيولوجية (حساسية) في المناطق المختلفة من المملكة العربية السعودية. ونتيجة لذلك نفقد تم نشر العديد من المقالات الأصلية عن هذا الموضوع والمواد المسببة للحساسية الأصلية. وحتى يتسنى للشعبة مساعدة الناس على اتخاذ الاحتياطات اللازمة والوقاية منها، من خلال تحديد المواد المسببة للحساسية في منازلهم والبيئة المحيطة.

وبالإضافة إلى ذلك، لقد أنجزنا الآن الخطط والتجارب السريرية لتوفير الوسط الحيوي بالخلايا الاصلية لتشخيص الحساسية والربو. و سيكتمل هذا التشخيص من قبل لقاحات للعلاج العوز المناعي لتلك التي تم تحديدها لتكون إيجابية مع المواد المسببة للحساسية الإقليمية.

 

الصور

شهادات الاعتماد والجوائز