الهيكل التنظيمي


شُعبة الفيزياء الإشعاعية لعلاج الأورام

878

تركز شُعبة الفيزياء الإشعاعية (RPS) على التطبيقات العلاجية للإشعاع في المجال الطبي . وقد كُرِسَّت الأنشطة الرئيسة لخدمات الفيزياء الطبية السريرية وضمان الجودة لمرضى السرطان الخاضعين للمعالجة الإشعاعية . وتهدف هذه الشُعبة إلى تقديم أفضل خدمات الفيزياء الطبية السريرية وضمان جودة العلاج الإشعاعي للأورام وكذلك الحفاظ على برنامج تحسين الجودة المستمر .

وتعتبر شُعبة الفيزياء الإشعاعية أكبر شُعبة في القسم . ومن مسؤولياتها:

  1. مراقبة جودة المسرعات الخطية العلاجية والمحاكيات وأجهزة التصوير المقطعي ونظم تخطيط المعالجة ومعدات المعالجة المركزة . كما تلعب الشُعبة دورًا حيويًا في اختيار معدات المعالجة الإشعاعية المناسبة ، وتصميم وسائل حجب الإشعاع في مرافقها ، واستخلاص بيانات دقيقة من المعدات المستخدمة في الخدمات السريرية . يقوم القسم بعلاج ما يربو على 1500 من حالات الاصابة بمرض سرطان سنويًا من خلال توفير أكثر من  3000 إجراء فيزيائي طبي سنويًا .

 

  1. أطلقت شُعبة الفيزياء الإشعاعية في عام 2006، ، بالتعاون مع مركز علاج الأورام ، خدمة حديثة للعلاج الإشعاعي معدل الكثافة (IMRT) ، والتي أصبحت بالفعل تقنية مُستخدمة لعلاج السرطان في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث وتُغطي أكثر من 24 موقع من مواقع الأورام. وفي عام 2009، ترأست شُعبة الفيزياء الإشعاعية برنامجًا لشراء وسائط متطورة عالية الدقة وتقنيات مبتكرة للمعالجة الإشعاعية، وهي المعالجة المقطعية [TomoTherapy] ، والعلاج بتقنية سايبر نايف [CyberKnife] والعلاج القوسي السريع [RapidArc] ، بالإضافة إلى اقتناء جهاز تصوير مقطعي جديد بفتحة كبيرة . وتشمل الخطط المستقبلية لتوسيع نطاق الخدمات العلاجية كل من العلاج الإشعاعي باستخدام العلاج الإشعاعي الموجه بالتصوير (IGRT) خلال العملية الجراحية (IORT) والعلاج بالهادرون . ويتمثل هدفنا الرئيسي في تشغيل مركزًا للتميز في الفيزياء الطبية السريرية والعلاج الإشعاعي للأورام. وتتضمن الواجبات المحددة لشُعبة الفيزياء الإشعاعية ما يلي:
  • المعايرة الدورية والمنتظمة وعمليات المراقبة لضمان جودة جميع المسرعات الخطية والمحاكيات في المستشفى ؛
  • وضع خطط العلاج؛
  • تصميم الحماية من الإشعاع لمرافق المعالجة الجديدة؛
  • تطوير وإدخال تقنيات معالجة جديدة للخدمات الطبية؛
  • تقديم خدمات استشارية لمراكز العلاج الإشعاعي الأخرى في المملكة؛
  • تدريب طلاب الدراسات العليا من مؤسسات التعليم العالي وفيزيائيي العلاج الإشعاعي من مراكز السرطان الأخرى الراغبة في تنفيذ برامج مراقبة جودة مماثلة.

 

وحدة القياس للجرعات وتخطيط المعالجة

  • تعتبر وحدة القياس السريري للجرعات وتخطيط المعالجة (CDTPU) أحد الأقسام الفرعية من شُعبة الفيزياء الإشعاعية [RPS]. وهي تضم الفيزيائيين الطبيين ، ومقنني جرع الإشعاع . وتتعاون المجموعة بشكلٍ وثيق مع اختصاصيي الأورام واختصاصيي المعالجة بالأشعة وفيزيائيي التصوير التشخيصي والجراحين واختصاصيي البيولوجيا الاشعاعية. وقد كلفت بوضع خطط معالجة إشعاعية ووضع حسابات متعلقة بقياس الجرعات لمجموعة واسعة من السرطانات الخبيثة والأمراض الحميدة.
  • الهدف من تخطيط المعالجة الإشعاعية هو: إيصال الجرعة العلاجية للورم مع تقليل الجرعة التي تمتصها الأعضاء المجاورة في الجسم . ويتحقق ذلك باستخدام خوارزميات حاسوبية متطورة وتقنيات تخطيط حديثة باستخدام طاقات إشعاع متباينة ومُعدِلات أشعة مُختلفة وتعديل الكثافة وغير ذلك. كما تُستخدم أحدث تقنيات دمج الصور لدمج الأشعة المقطعية مع صور الرنين المغناطيسي [MR] وصور التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني [PET] بُغية مساعدة اختصاصيي معالجة الأورام بالأشعة على تحديد الأورام بدقة. وتؤدى عملية مراقبة جودة شاملة بصورة منتظمة من أجل ضمان تقديم المعالجة الفعلية حسبما هو مخطط لها.
  • وتخضع أيضًا كل خطة وكل إحصاء مُنفذ بواسطة مقنن جرعات أو فيزيائي لعملية فحص مستقلة من قبل عضو فيزيائي آخر.  كما تخضع خطط العلاج الإشعاعي مُعدل الكثافة (IMRT) لمزيد من الفحص باستخدام برنامج مراقبة جودة متطور قبل تطبيقها في علاج المرضى.

    وقد نُفِذت خطة العلاج الإشعاعي مُعدل الكثافة للمرة الأولى في شهر تموز (يوليو) عام  2006 لعلاج مريض مصاب بسرطان البلعوم. وقد كان مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث سباقا في استخدام هذه التقنية الحديثة في المملكة .

الصور

شهادات الاعتماد والجوائز