برامج الأبحاث

 

برنامج الطب الحيوي الجزيئي

يركز برنامج الطب الحيوي الجزيئي على فصيلة جينات في غاية الأهمية على المستوى الطبي وتسمى  بمرسال الحمض النووي الريبوزي الغني بأحادي فوسفات الأدينوزين. تلك الأكواد (الرموز ) الخاصة بالعديد من البروتينات المهمة للحفاظ على التفاعلات الطبيعية أثناء استجابة الجسم مثل استجابة المناعة ونمو الخلايا. قد يؤدي الاضطراب في هذه الوظائف إلى استجابات مطولة غير مرغوب فيها ومما يترتب عليه أمراض مثل الالتهاب المزمن والسرطان . وبناءً على ذلك، فإن البرنامج يعمل ويطبق الدراسات في هذا المجال لمختلف حالات المرض ومسارات ثقب الإبرة التي يمكن علاجها. وعلى الرغم من أن برنامج الطب الحيوي الجزيئي هو واحد من أصغر الأقسام في مركز الأبحاث، إلا أنه اكتسب شهرة على مدار السنين ونال تقارير استشهاد وجوائز وبراءات اختراع.

برنامج أبحاث  أمراض القلب والأوعية الدموية

ويركز هذا البرنامج على فهم دور العوامل الجينية واللاجينية في تنظيم أمراض القلب والأوعية الدموية. ويضم هذا البرنامج ثلاث وحدات: تنظيم العوامل اللاجينية بواسطة جزيئات CaMKII النووية في القلب (Epigenetic Regulation by Nuclear KaMKII in the Hear)؛ وجينات تضخم عضلة القلب العائلي (Genetics of Famililal Dilated Cardiomyopathy)؛ ودور فوسفاتيز بروتيني معين في أمراض القلب والأوعية الدموية (Role of a Specific Protein Phosphatase in Cardiovascular Diseases). ويهدف هذا البرنامج إلى الكشف عن آليات جديدة أساسية مسئولة عن تضخم عضلة القلب وفشل القلب، والتي لا تزال السبب الرئيسي للوفاة في المجتمع السعودي والعالم بأسره. ونركز في هذا البرنامج على دراسة مسارات الإشارات بين الخلايا، وشبكات التنظيم النسخي، والأحداث اللاجينية في القلب الطبيعي والقلب المريض، وذلك باستخدام منهجيات شاملة في الأنظمة الخلوية والنماذج الحيوانية وعينات من المرضى في المرحلة الأخيرة من فشل القلب. والهدف على المدى الطويل هو استخدام المعلومات الجديدة التي يتم الحصول عليها في المختبر لتطوير علاجات لتحسين صحة مرضى القلب والأوعية الدموية.

برنامج إعادة هندسة الخلايا الجذعية والأنسجة

يركز برنامج إعادة هندسة الخلايا الجذعية والأنسجة، في مركز الأبحاث، على دراسة الآليات الجزيئية والخلوية لبيولوجيا الخلايا الجذعية، وتطبيقها في الاستخدامات العلاجية في عدد من المجالات الطبية بشكل عام، وفي مجال علاج السرطان بشكل خاص، بما في ذلك الأورام الظهارية الصلبة البشرية، والأورام الخبيثة الدموية.

ويعمل البرنامج نحو تحقيق التفوق في مجال أبحاث الخلايا الجذعية في الشرق الأوسط والعالم ككل، ويشارك أعضاء البرنامج على نحو فعال في أنشطة الأبحاث ما قبل السريرية والأبحاث السريرية الانتقالية، والأنشطة التعلمية. ومنذ تأسيسه، بدأ هذا البرنامج في تنفيذ العديد من المشاريع التعاونية الناجحة بين العلماء والأطباء، لتحقيق فهم أفضل للفيزيولوجيا المرضية وتطوير استراتيجيات علاجية أكثر فاعلية. وبالإضافة إلى الأبحاث، يعمل البرنامج أيضاً على تدريب وتوظيف العلماء والأطباء والفنيين والطلاب السعوديين، بهدف تنمية المهارات ورفع الكفاءات في هذا المجال الحيوي.