المشاريع الكبرى

مشروع توسعة مستشفى الملك فيصل التخصصي - فرع جدة

تم تصميم مشروع التوسعة الضخم لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بجدة باعتباره توسعة أساسية لمجمع  الروضة  على أساس القيام  بإعادة هيكلة كاملة  للمرافق وامتلاك الأراضي ووضع خطة طويلة الأمد. ومن خلال المكرمة الملكية من خادم الحرمين الشريفين  قد حاز مستشفى الملك فيصل التخصصي على فرصة تطوير وتوسيع المشروع الضخم  على حوالي 2،000،000 متر مربع . وقد سمحت هذه الفرصة للتوسع في خدمات مستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة فضلاً عن القدرة على تسكين الطاقم الطبي وأسرهم ضمن المجمع الطبي المحدد. وهناك فائدة كبيرة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ألا وهي القدرة على وضع خطة رئيسية لمجمع من المستشفيات المتخصصة تضم 2000 سرير من خلال تطوير المركز الطبي لما يقارب 1080 من تلك الأسرَة للمرحلة الأولى.

 

يتضمن مشروع المدينة الطبية لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث في جدة مجموعة متكاملة من الخدمات الطبية والإدارية والفنية والوجستية والإسكان.

وتقوم المدينة الطبية لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث في جدة على مساحة إجمالية للمباني تقدر ب 500 ألف متر مربع وتشتمل على التالي:-

  • إنشاء المركز الطبي الرئيسي لأمراض القلب والمخ الأعصاب والجراحة العامة والأمراض الباطنية.
  • إنشاء مركز متقدم للأورام كبار وأطفال.
  • إنشاء مركز مستقل للأطفال
  • العيادات الخارجية ووحدة جراحة اليوم الواحد.
  • إنشاء مركز الأبحاث والشؤون الأكاديمية والتدريب.
  • إنشاء مبنى الإدارة الرئيسي.
  • إنشاء مبنى الخدمات المساندة.
  • إنشاء مركز للمؤتمرات.
  • إنشاء بنية تحتية ولوجستية متكاملة.
  • إنشاء نفق لكافة الخدمات يمر تحت المراكز السابقة بطول 2 كيلو متر لتقديم كافة الخدمات المطلوبة.

وتضم هذه المدينة الطبية التخصصية بين جنباتها 1079 سرير موزعة كالتالي:-

  • 679 سرير للمرضى المنومين.
  • 400 سرير لجراحات اليوم الواحد.
  • 360 سرير في العيادات الخارجية .

كما أن هناك 10 وحدات للمناظير الطبية، وكذلك 12 غرفة عمليات جراحة اليوم الواحد، و50 وحدة غسيل كلوي للعيادات الخارجية، و32 للمرضى المنومين، و5 للأطفال الذين يحتاجون إلى عملية غسيل كلوي،

كما تضم هذه المدينة الطبية المتكاملة والمتخصصة أجنحة للولادة، ومركز لطب العائلة، وعيادة للأسنان، معمل أسنان، وعيادة لكبار الشخصيات، ومكاتب للتشريفات، ومكاتب للهندسة الطبية والصيانة والتشغيل والنظافة والأمن والتغذية. كما روعي في  المكان إمداده بشبكة متكاملة للكهرباء، ومحطة تحلية مياه الشرب، وأخرى للري، وشبكات للحاسب الآلى، وشبكة متكاملة للاتصالات، كما تم تصميم عدد 5100 موقف مظلل للسيارات. وبانتهاء المشروع في موعده المحدد ستزيد الطاقة الاستيعابية في استقبال ودخول المرضى نظراً لزيادة عدد الأسِرّة إلى 1079سرير بعد أن كانت في المستشفى التخصصي القديم 500 سرير، وبالتالي زيادة عدد المرضى في العيادات الخارجية إلى ضعف العدد الحالي والذي بلغ حتى نهاية العام 2015م 316730 مريض.

إن مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث – فرع جدة بحلته الجديدة سيكون لدينا 50 وحدة غسيل كلوي للعيادات الخراجية و32 للمنومين و5 للأطفال بعد أن كانت (6) أسِرّة فقط مخصصة للزراعة في المستشفى القديم، ولعل علاج الأورام وزراعة النخاع الشوكي سوف تزداد باستلام المشروع الجديد شمال مدينة جدة وستتوسع عملية زراعة النخاع والتي تتم بنجاح تام علماً أن المستشفى التخصصي بوضعها الحالي والمحدود تعتبر المركز الوحيد الذي يجري هذا النوع من العمليات في المنطقة الغربية. إضافة الى أن المستشفى في موقعه الجديد سيشهد المزيد من عمليات جراجة القلب والأوعية الدموية التي سوف تضاعف من العدد الحالي لهذه العمليات بواقع 362 عملية إلى ثلاثة أضعاف هذا العدد في مشروع التوسعة الجديدة.

وقد ظهرت معالم المشروع الجديد وارتفعت أبراجه بأدوارها المتعددة والتي يمكن رؤيتها بوضوح تام من طريق المدينة العام أو من طريق الحرمين، وفي سباق مع الزمن تدور الأيدي العاملة والآلات لسرعة إنجاز المشروع وإكماله في الوقت المحدد له بإذن الله. ليكون علامة صحية فارقة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله وحكومته الرشيدة.