الأخبار

الوزير الفالح يطلع على مشاريع "التخصصي" التوسعية ويدشن البوابة الإلكترونية

اعلانات

24

فبراير

اطلع معالي وزير الصحة، رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث المهندس خالد الفالح، بحضور معالي المشرف العام التنفيذي للمؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الدكتور قاسم القصبي وأعضاء مجلس الإدارة، في جولة ميدانية ظهر أمس على مبنى مركز الملك عبدالله للأورام وأمراض الكبد، ومبنى الطوارئ الجديد في المستشفى.

وأوضح الدكتور قاسم القصبي أن مبنى مركز الملك عبدالله للأورام وأمراض الكبد في المراحل النهائية للتأثيث والتجهيز الطبي، والمركز مكون من 300 سرير تنويم إضافة إلى 96 سرير للعلاج الكيماوي و8 غرف عمليات متطورة، والعديد من الخدمات والتقنيات المتطورة جداً، لافتاً إلى أن المركز يرتبط بالمستشفى الرئيسي عبر جسر من دورين بطول 86 متر. وبين الدكتور القصبي أن مبنى الطوارئ الجديد قطع شوطاً متقدماً في المراحل الإنشائية، وهو المبنى المكون من 6 أدوار على مساحة 19 ألف متر مربع، والذي يشتمل على مهبط طائرات إخلاء طبي على سطح المبنى، مؤكداً أن أعمال الإنشاء في المشاريع الحيوية تسير وفق الخطة المرسومة.

إلى ذلك دشن معالي المهندس الفالح خلال اجتماع مجلس إدارة المؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث صباح يوم الثلاثاء 14 جمادى الأول 1437 الموافق 23 فبراير 2016 البوابة الإلكترونية الجديدة لمستشفى الملك فيصل التخصصي، والتي تحتوي على خدمات طبية وبحثية وتوعوية متطورة موجهة لمختلف شرائح المجتمع، في خطوة تستهدف توفير أعلى مستويات الرعاية الصحية التخصصية للمرضى، ورفع درجة الوعي الصحي المجتمعي.

وقال المدير العام لشؤون تقنية المعلومات الصحية الدكتور أسامة السويلم ان البوابة الإلكترونية تحتوي على أنظمة وخدمات إلكترونية حديثة تستهدف جميع العاملين في المجال الطبي والباحثين وطلاب الجامعات ومختلف شرائح المجتمع، ولفت إلى أن تصميم البوابة الإلكترونية يتميز بسهولة الوصول إلى المعلومات والأقسام المختلفة لجميع المستهدفين، كما أنها تدعم أنظمة الأجهزة الحديثة والهواتف المحمولة لتيسير الوصول إلى المحتوى من أي مكان، وتضم البوابة الإلكترونية موسوعة صحية شاملة تستهدف توفير معلومات على نسق طبي وتعليمي وبحثي متكامل، إلى جانب مساهمتها في رفع مستوى الوعي الصحي المجتمعي.

ولفت إلى أن تحديد الشرائح المستهدفة للبوابة الالكترونية جاء من خلال ورش عمل وجلسات عصف ذهني نتج عنها توفير برامج تعليمية تهدف لتطوير جميع العاملين في المجال الطبي، وتوفير برامج شهادة اختصاص وزمالة تتوافق مع الاعتمادات العالمية في هذا المجال، بجانب إتاحة جميع أدوات وبرامج البحث العلمي والابتكاري للباحثين المتخصصين بهدف توفير أفضل رعاية تخصصية للمرضى. كما يمتد التطوير لتكون البوابة دليلاً استراتيجياً لتطوير العاملين في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث عبر برامج تطوير الموظفين ورفع قدراتهم، كما يمكن من خلال البوابة الإلكترونية الاطلاع عن كثب على أحدث التقنيات والأجهزة الطبية الحديثة.